جيف بيزوس ..العبقري مؤسس أكبر متجر على الإنترنت

جيف بيزوس ..العبقري مؤسس أكبر متجر على الإنترنت

- ‎فيبروفايل
@آية عاشور

أمازون هل قمت بزيارته من قبل ؟  قبل أن تجيب، لا نقصد غابات الأمازون، نقصد موقع التسوق الأشهر على مستوى العالم ؟، هل تسائلت عن الشخص وراء صنع أكبر موقع للتسوق على الإنترنت؟.

جيفري بيزوس أو جيف بيزوس (Jeff  Bezos ) الذي ولد في العام 1964 وأكتسب إسم شهرته “ بيزوس “ من زوج والدته مايك بيزوس ( Mike Bezos ) الذي عمل كمهندسا لصالح شركة  Exxon، أظهر جيف بيزوس شغفا بالميكانيكا منذ صغره حيث قام بصنع جهاز إنذار لتنبيهه عند دخول أخيه الاصغر لغرفته، كما قام بتحويل مرآب منزلهم إلي معمل إختبار خاص به، أنتقلت عائلته في سن المراهقة إلى ميامي حيث كانت مدرسته الثانوية، وهناك كانت أول تعارف معه على أجهزة الكمبيوتر، وشهدا تفوقاً في دراسته مما أدى بعد ذلك لدخوله جامعة برنستون، وكان من المخطط أن يدرس الفيزياء، ولكنه سرعان ما أتجه إلى مجال الكمبيوتر مرة أخرى وحصل على شهادته في علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية.

بعد التخرج عمل جيف بيزوس موظف في وول ستريت، حيث كانت علوم الكمبيتور مطلوبة لدراسة إتجاه الأسواق، عمل في شركة  Fitel لفترة حيث كانت تهدف لبناء شبكة لإدارة التجارة الدولية، منها وإلي شركة Banker trust حيث كان أصغر من يتولى منصب نائب الرئيس بها، بعدها إتجه للعمل في شركة D. E. Shaw حيث تعرف على زوجته هناك أيضا وترقى في المناصب حتى وصل لمنصب نائب الرئيس الأول للشركة.

في عام 1994 لم يكن الإستخدام التجاري لشبكة الإنترنت أمراً مطروحاً أو شائعاً، ولاحظ جيفري زيادة نسبة المستخدمين لشبكة الإنترنت بنسبة  2,300 في المائة سنوياً، فبدأ في العمل على فكرته لإستغلال الإنترنت في مجال الأعمال.

“سأفعل هذا الشيء الطائش، سأبدأ نشاط هذه الشركة ببيع الكتب على الإنترنت” _ جيف بيزوس       

كان من الصعب إقناع المستثمرين في إستثمار أموالهم في فكرة شركة غير مسبوقة ( بيع كتب على شبكة الإنترنت)، فأعتمد جيفري على نفسه برأس مال بسيط حصل عليه من والديه لينشأ أمازون، وبالإعتماد على علاقاته المتميزة في أثناء عمله في وول ستريت إستطاع مقابلة أكثر من 60 مستثمر في  بضعة أشهر لدعم مشروعه، بعد عام واحد كان المستثمرين يصطفون لمقابلة جيفري للإستثمار في أمازون بعدما أثبت نجاح خطته المستقبلية لتطوير المشروع وتنميته، أنتقل أمازون بعد ذلك من بيع الكتب فقط إلي بيع كل شيء ليستمر في النجاح ويصبح أكبر موقع للبيع في أمريكا.

1101991227_400

في عام 1999 تم  إختيار بيزوس شخصية العام من قبل مجلة TIME

نجاح أمازون ألهم جيفري لينشأ شركة( Blue Origin ) لرحلات السفر إلي الفضاء والتي تهدف لإنشاء وجود دائم للعنصر البشري في الفضاء الخارجي، بعدها قدم جيف بيزوس فكرة جديدة من خلال أمازون بعد طرح جهاز ( Kindle ) للقراءة الإلكترونية، والذي يمكنه الإتصال بشبكة الإنترنت لشراء الكتب الإلكترونية وتحميلها وقراءتها على الجهاز، وأستمرت نجاحات أمازون في هذا المجال حتى بعد صفقة أثارت الجدل مع وكالة Wylie حيث منحت أمازون حقوق النشر الإلكترونية لعدد من كتابها مما أغضب الكثيرين منهم وشعروا بالخوف والتهديد على أعمالهم، ولكن الأمر لم يعد كذلك بعد رواج سوق الكتب الإلكترونية خاصة مع إنخفاض سعرها مقارنة بالكتب الورقية.

“مرت علي أوقات كان يمكن أن تتلاشى فيها الشركة حتى قبل أن تبدأ أعمالها “ _ جيف بيزوس

جيف بيزوس يقدم كيندل فاير

مع ظهور منتجات منافسة مثل iPad تتيح القراءة الإلكترونية مع مميزات أخرى عديدة كأجهزة كمبيوتر لوحية، أطلق أمازون Kindle Fire للمنافسة كجهاز لوحي، كما طور معه عدة مميزات أخرى تتيح مشاركة نفس الكتاب في القراءة لعدة قراء في نفس الوقت في أكثر من مكان مختلف، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد أنشأ جيفري أيضا مجموعة ستوديوهات لتطوير أفلام وبرامج التلفزيون، كما خططت أمازون لتقديم برامج التلفزيون من خلال خدمات الفيديو عبر الإنترنت، ومن الإستثمار في مجال الإعلام المرئي إلى الإعلام المقروء حيث قام بشراء جريدة واشنطن بوست الأمريكية، ليصبح أسم جيف بيزوس عالمة بارزة بكل ما يتعلق بالقراءة في حياتنا المعاصرة تقريبا.

 تقدر ثروة جيف بيزوس الآن بحوالي 27.2 مليار دولار إعتباراً حسب فوربس

هل مازلت في شك من قدرتك على إنجاح فكرة غير مسبوقة وإيصالها للعالمية؟ لا أعتقد هذا، يبقى أن تتذكر جملته الدائمة لتحفيز نفسك بإستمرار على تحقيق حلمك الغريب “كنت أعلم أنني لن أندم إذا فشلت، وكنت أعلم أيضا أن الشيء الوحيد الذي كنت سوف أندم عليه هو عدم المحاولة أبدا “.
المصدر:1،2