رئيس شركة آبل: فخور كوني مثلي جنسياً

رئيس شركة آبل: فخور كوني مثلي جنسياً

- ‎فيآبل, مميزة
@محمد سيد
tim cook شركة آبل تدخل معركة مع الحكومة الأمريكية

أعلن تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة آبل، في مقال نشرته مجلة بلومبرج بيزنس ويك اليوم، عن ميوله الجنسية، وقال تيم كوك أنه فخور كونه مثلي وأنه يعتبر كونه مثلي جنسياً من أعظم المنح التي وهبها الله له.

قال تيم كوك أنه كان صريح خلال السنوات الماضية مع الكثير من الناس حول توجهه الجنسي، وأضاف أن الكثير من العاملين في شركة آبل يعلمون أنه مثلي جنسياً ولم يغير ذلك من معاملتهم معي، وقال “انه من حسن حظي أن أعمل في شركة تعتمد على الإبداع والإبتكار، وتعلم جيداً أنه لا يمكنها الإزدهار إلا بقبول اختلافات الناس”.

تيم كوك: الكشف عن كوني مثلي جنسيا لم يكن أمرا سهلا

اعترف تيم كوك أن الكشف عن كونه مثلي جنسياً لم يكن أمر سهل، لأن الخصوصية أمر هام بالنسبة له، ولكنه ضحى بخصوصيته لدعم المساواة، وقال “لا أعتبر نفسي ناشط، لكن أدرك جيداً الإستفادة التي حصلت عليها من تضحية الآخرين، وأعتقد أن الناس عندما تسمع أن الرئيس التنفيذي لشركة آبل هو مثلي جنسياً، فإن ذلك يمكنه أن يساعد الأشخاص الذين يكافحون من أجل المساواة، وأن يساعد في إلهاهم من أجل الإصرار على الحصول على حقهم في المساواة، وأعتقد أن ذلك أمر يستحق مقايضة خصوصيتي به”.
وأشار تيم كوك بكونه محظوظ جداً بقيادة شركة دعمت حقوق الإنسان والمساواة للجميع خلال السنوات الماضية، وقال أن الشركة اتخذت موقفاً قوياً في دعم مشروع قانون المساواة في أماكن العمل امام الكونجرس، كما دعمت زواج المثليين في كاليفورينا وأنه شخصيا انتقد مشروع قانون تمييزي ضد المثليين جنسيا أقرته ولاية أريزونا.

رئيس شركة آبل: فخور كوني مثلي جنسياً | تيم كوك مع ستيف جوبز

في نهاية مقاله، قال تيم كوك أنه سوف يستمر في التركيز على أن يكون أفضل رئيس تنفيذي ممكن، لأن هذا ما يستحقه موظفين وعملاء ومطورين ومساهمين شركة آبل، وأضاف “جزء من التقدم الإجتماعي هو فهم أن الشخص لا يتم معرفته عن طريق ميوله الجنسية أو عرقه أو جنسه، أنا مهندس، من محبي الطبيعة، مهتم باللياقة البدنية، ومن عشاق الرياضة، آمل أن يحترم الناس رغبتي في التركيز على هذه الأشياء وعلى عملي”.

تولى تيم كوك المولود في 1 نوفمبر عام 1960، منصب المدير التنفيذي لشركة آبل، خلفاً لمؤسس الشركة ستيف جوبز، في 24 أغسطس 2011، وكان تيم كوك قد أنضم لشركة آبل في عام 1998 ليشغل منصب نائب الرئيس للعمليات، وكان كوك قد قام بأعمال الرئيس التنفيذي لشركة آبل خلال أجازة مرضية لستيف جوبز في يناير 2011، ويشغل تيم كوك أيضاً منصب عضو مجلس إدارة شركة Nike بالإضافة لعضو مجلس إدارة الإتحاد الوطني لكرة القدم الأمريكية.

هل يؤثر إعلان تيم كوك كونه مثلي جنسياً على مبيعات آبل؟ وهل يؤثر على رؤيتكم للشركة؟ شاركونا ارائكم من خلال التعليقات.


2 Comments

  1. بالتأكيد لا لان الميول الجنسية و الدين و العرق شيء لا نستطيع ان نحكم شخص من خلاله لان اشياء خاصة بالشخص نفسه لكن ممكن ننتقده اذا اخفق في عمله او عمل شي لا انساني

  2. بالتأكيد سيؤثر سلبا على المبيعات والصورة العامة للشركة التي لم يكن ينقصها المشاكل اصلا

‎التليقات مغلقة‫.‬