Nafham_نفهم

أعلنت “نفهم” عن تأهلها لنهائيات جوائز وايز 2015 وهي جوائز أطلقتها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع في عام 2009 تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة المؤسسة وتهدف جوائز وايز إلى تكريم المشروعات والمبادرات الأكثر إبداعا وتأثيرا في مواجهة المعوقات والتحديات الخاصة بالتعليم، تُمنح جوائز وايز التقديرية والتشجيعية سنويًا لستة مشروعات ابتكارية نجحت في مواجهة ومعالجة التحديات التعليمية العالمية.

و ” نفهم ” هي  خدمة تعليمية تقدم شروح مبسطة مبتكرة لمناهج التعليم الدراسي في مصر وسوريا والسعودية والجزائر والكويت من خلال مقاطع فيديو تعليمية مجانية مدتها قصيرة، وتوفر نفهم خدماتها أيضا من خلال أجهزة سطح المكتب وعبر تطبيقاتها للهواتف الذكية العاملة بنظام التشغيل أندرويد ونظام التشغيل iOS ونظام التشغيل ويندوزفون، وتبلغ عدد المواد التعليمية أكثر من 23 ألف فيديو تعليمي حصلت على عدد من المشاهدات يزيد عن 30 مليون مشاهدة من أكثر من 500 ألف طالب عربي.

نفهم  توفر أكثر من 23 ألف فيديو تعليمي حصلت على أكثر من 30 مليون مشاهدة

وتأهلت إلى جوار نفهم في نهائيات وايز 2015 مشروعات البيرق من قطر  ومشروع The Edible Schoolyard من الولايات المتحدة ومشروع الفتاة المهندسة من جنوب إفريقيا ومشروع مختبر على دراجة من الهند ومشروع شعاع المعرفة من إسبانيا ودورات نت إيز المفتوحة من الصين وحركة معلمون نحو التغيير من المملكة المتحدة وبرنامج الكتاب الناطق من الولايات المتحدة وبرنامج وعي الكون من هولندا وأكاديميات بريدج الدولية من كينيا ومكتبة الفيديو للأطفال بلغة الإشارة من الأرجنتين واستكشاف التنوع من أستراليا مشروع The Educate! Experience من الولايات المتحدة وأوغند، وسيتم الإعلان عن المشروعات الفائزة في شهر سبتمبر من العام الحالي 2015 وسيتم تكربمها خلال مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم المزمع انعقاده خلال الفترة من 3 إلى 5 نوفمبر 2015 في العاصمة القطرية الدوحة، وسيحظى كل مشروع فائز بجائزة مالية قدرها 20 ألف دولار أمريكي.

وقال ستافروس يانوكا الرئيس التنفيذي لمؤتمر وايز في بيان صحفي: “تبرهن المشروعات المتأهلة لنهائيات جوائز وايز هذا العام مجددًا كيف يمكن للحلول المستدامة والخلاقة أن تساعد في تذليل العقبات التي تعترض سبيل التعليم وأن تغيّر حياة الأشخاص في كل مكان. إن هذه الجهود الأساسية من أفراد مبدعين تؤثر على مجتمعاتهم تأثيرًا إيجابيًا. ويكمن دورنا في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم في المساعدة على نشر ثقافة التميز في التعليم على نطاق عالمي”.

وقال مصطفى فرحات أحد مؤسسي نفهم: “دعم الطلاب وتقديم الأدوات الصحيحة لهم للإنطلاق والإبداع في تبسيط المواد التعليمية لزملائهم، يخلق معان جديدة في عقولهم، بحيث لا تقتصر علاقتهم بالمادة العلمية على الفهم الجيد فقط بل تمتد هذه العلاقة لجذبهم ودمجهم في عملية تعليمية مستمرة مع المدرسين والطلاب الآخرين والمجتمع التعليمي كله. كما أن تأهلنا لنهائيات جوائز وايز هذا العام هو شرف لفريق العمل ونأمل بتتويج هذا الإنجاز بالفوز في المرحلة القادمة.”