هل يمكن للهاكرز السيطرة على إشارات المرور؟

هل يمكن للهاكرز السيطرة على إشارات المرور؟

- ‎فيمقالات, مميزة
@محمد سيد
هل يمكن للهاكرز السيطرة على إشارات المرور

تخيل هذا المشهد، هاكر يحمل جهاز كمبيوتر يتجول في شوارع المدينة للتنصت على أجهزة استشعار إشارات المرور خلال ساعة الذروة ومحاولة اكتشاف ثغرات للتحكم بها، ثم فجأة تصبح جميع إشارات المرور في كل المدينة حمراء وفي غضون دقائق تتحول الشوارع إلى مواقف سيارات مزدحمة بما فيها سيارات الطوارئ وسيارات الإسعاف وتُشل حركة المرور في المدينة، يبدو المشهد كسيناريو مظلم من فيلم بائس لكن هل يمكن أن يحدث في الحقيقة؟

شغل هذا السؤال والإجابة عليه محللين أمنيين ومسؤولين في ولاية واشنطن في السنوات الأخيرة بعد أن كشفت الاختبارات عن وجود نقاط ضعف “ثغرات” في أنظمة المرور في المدينة، وقال مسؤولين في هيئة النقل في ولاية واشنطن لصحيفة واشنطن بوست أنهم بدأوا في دراسة حول تشفير أجهزة استشعار حركة المرور في المدينة بعد أن قال باحث أمني أنه تمكن من اختراق نظام المرور في المدينة العام الماضي.

تعتبر الهجمات الإلكترونية أكبر تهديد للأمن القومي الأمريكي في السنوات الأخيرة حسب تصريح مدير الاستخبارات الوظنية الأمريكية جيمس كلابر، ونشر موقع Wired مؤخرا تقريرا الشهر الماضي عن باحثين في أمن المعلومات استطاعا اختراق سيارة جيب شيروكي والتحكم بها عن بعد أثناء السيارة وذلك عن طريق استغلال ثغرة في نظام الترفيه في السيارة مكنت الباحثين من التحكم في توجيه السيارة وتعطيل الفرامل عن بعد وهو ما دفع شركة فيات كرايسلر بسحب 1.4 مليون سيارة وإصدار تحديث لسد الثغرة الموجودة في نظام الترفيه.

خلال السنوات القليلة الماضية كشفت العديد من التقارير عن تطور مهارات المهاجمين “الهاكرز” وقدرتهم على اختراق الأنظمة اللاسلكية في السيارات والطائرات وحتى بنادق القنص والأجهزة الطبية.

في السنوات الماضية، استطاع مهندسين يعملان في هيئة المرور في مدينة لوس أنجلوس اختراق نظام إشارات المرور في المدينة لإبطاء حركة المرور عند التقاطعات الرئيسية كجزء من الاحتجاجات العمالية، حيث قاما ببرمجة الإشارات بحيث تبقى على الضوء الأحمر لفترات طويلة مما تسبب في اختناق مروري، وتم محاكمة المهندسين وإدانتهما والحكم عليهما بالوضع تحت المراقبة لفترة محددة.

أثار سيزار سيرودو رئيس قسم التكنولوجيا في IOActive وهي شركة أبحاث متخصصة في أمن المعلومات مقرها الأرجنتين حفيظة المسؤولين في مدينة واشنطن عندما صرح أنه سار في شارع الكابيتول هيل – أكبر حي سكني في واشنطن – مع جهاز تتبع سعيا وراء اكتشاف نقاط ضعف في نظام إشارات المرور في المدينة كجزء من مبادرة غير ربحية، وأنه تمكن بالفعل من اختراق إشارات المرور عند التقاطعات في عدد اماكن في المدينة، وأضاف أنه كان باستطاعته شل حركة المرور في شارع نورث كابيتول والتسبب في اختناق مروري.

وقال سيرودو: “هذه المشاكل المرورية يمكن أن تسبب مشاكل كبيرة وحتى قاتلة من خلال التسبب في حوادث أو منع سيارات الإسعاف والإطفاء والشرطة من تلبية نداء طوارئ”، وأضاف: “يمكن أيضا تغيير الأرقام في لوحات تحديد السرعة وتغيير علامات المرور”، لكن المسؤولين في المدينة يشككون في إدعادءات سيرودو ويرون أنها مبالغ فيها.

قالت ميشيل إيفانس المتحدثة باسم هيئة النقل في الولاية أن احتمال اختراق الهاكرز إشارات المرور في المدينة من المستبعد جدا لكنها لم تقل أنه مستحيلا، وأضافت أن البروتوكولات الأمنية المدمجة في أنظمة إشارات المرور تمنع على سبيل المثال من عرض أربع أضواء خضراء في التقاطعات، وأكدت أنه لن تحدث أي مشاكل مرورية بسبب اختراق نظام الإشارات المرورية في أي مكان في المدينة قريبا.

وردا على ما قاله سيرودو عن تمكنه من اختراق أجهزة استشعار الحركة في إشارات المرور في تقاطعات المدينة، قالت إيفانس أن اختراق مستشعرات الحركة لا يتيح تغيير ألوان الأضواء في إشارات المرور في المدينة”.

وقال متحدث باسم شركة Sensys Networks المُصنعة لأجهزة استشعار حركة المرور المستخدمة في إشارات المرور في المدينة أن مزاعم سيرودو غير صحيحة تماما وأنه لم يقم باختراق نظام المرور في المدينة، وأضاف أن الاختراق يحدث عندما يتم خرق البروتوكولات الأمنية القائمة أو التحايل للوصول إلى معلومات محظورة، وهو ما لم يتم من قبل سيرودو وشركة IOActive.

من جانبه، قال سيرودو أنه لم يخترق النظام نفسه لكنه اخترق الأجهزة المستخدمة داخله، وأنه أجرى اختبارات أثناء سيره للتحقق من تقنيات الأمان والحماية في بعض التقاطعات واستنتاجه أنها لم تكن محمية، وأضاف أن مجهوده لم تذهب هباءً حيث تقوم المدينة الآن بمراجعة أجهزة استشعار حركة المرور للتأكد من أمانها.

ليس سيرودو هو الباحث الوحيد الذي كشف مؤخرا عن اختبار تقنيات النقل لكشف نقاط الضعف، حيث تمكن خبير كمبيوتر في وقت سابق من هذا العام من اختراق نظام الترفيه على متن طائرة تجارية أثناء الطيران وتسبب في أن تطير الطائرة بانحراف لفترة وجيزة وفقا لمذكرة مكتب التحقيقات الفيدرالي حسب واشنطن بوست.

وقبل عام تمكن براندن جينا طالب الدكتوراة في جامعة ميتشيغان من اختراق نظام المرور في مدينة ميتيشغان عبر الوصول إلى أدلة الاستخدام الخاصة بالشركة المُصنعة لأنظمة المرور واستطاع مع فريق من الباحثين تغيير ألوان الإشارات من الأحمر إلى الأخضر.


‎تعليق واحد

  1. في فيلم Italian Job اتحكموا في المرور عادي 😉

‎التليقات مغلقة‫.‬