إيرادات قياسية لشركة آبل خلال الثلاثة شهور الأخيرة من 2015

- ‎فيآبل
@محمد سيد

أعلنت شركة آبل الأمريكية كبرى شركات التكنولوجيا في العالم والشركة الأكثر قيمة مالية عن نتائجها المالية خلال الربع الأول من العام المالي 2016 المنتهي في 26 ديسمبر 2015، وحققت الشركة أرقاما قياسيا على مستوى الإيرادات والأرباح حطمت بها الرقم القياسي الذي حققته في الربع الأول من العام الماضي.

حققت شركة آبل الأمريكية خلال الربع الأول من العام المالي 2016 أو خلال الثلاثة شهور الأخيرة من عام 2015 إيرادات بلغت 75.9 مليار دولار أمريكي وأرباحا بلغت 18.4 مليار دولار أمريكي بمعدل ربح 3.28 دولار أمريكي للسهم الواحد مقارنة مع إيرادات بلغت 74.6 مليار دولار وصافي أرباح 18 مليار دولار خلال نفس الربع من العام الماضي، وبلغت إيرادات آبل خارج الولايات المتحدة 66% من إيراداتها.

شهد الربع الأول من العام المالي 2016 أو الثلاثة شهور الأخيرة من عام 2015 إطلاق آبل لجهاز جديد وهو آيباد برو بالإضافة للبدأ في بيع الإصدارات الجديدة من آيفون سواء آيفون 6s أو آيفون 6s بلس، وعلى الرغم من ظهور العديد من الأخبار خلال الأسبوعين الماضيين عن انخفاض مبيعات آيفون إلا أن ذلك لم يظهر إطلاقا في النتائج المالية للشركة خلال الثلاثة شهور الأخيرة من عام 2015 بفضل الدفعة القوية من المبيعات في الصين رغم انخفاض الإيرادات في كل من أمريكا الشمالية والجنوبية واليابان.

لم تتراجع إيرادات آبل على أساس سنوي بفضل مبيعاتها القياسية في الصين

وباعت شركة آبل 74.78 مليون هاتف آيفون خلال الثلاثة شهور الأخيرة من عام 2015 وهي تقريبا نفس مبيعاتها خلال نفس الربع من العام الماضي 2014، فيما انخفضت مبيعات آيباد 21% مقارنة بنفس الربع من العام الماضي حيث باعت الشركة 16.1 مليون آيباد خلال الربع الماضي، وانخفضت مبيعات أجهزة ماك 3% عن نفس الفترة من العام الماضي حيث باعت الشركة 5.31 مليون جهاز ماك خلال الثلاثة شهور الأخيرة من 2015، لكنها قالت أن كل من آبل ووتش وآبل تي في حققا مبيعات قياسية، كما قالت أن هناك أكثر من 1 مليار مستخدم لأجهزة iOS خلال الثلاثة شهور الأخيرة من عام 2015.

لم تتراجع إيرادات آبل على أساس سنوي بفضل مبيعاتها القياسية في الصين

وخلال مؤتمر الإعلان عن نتائج الشركة المالية خلال الربع الأول من العام المالي 2016 هنأ تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل فريق عمل الشركة بتحقيق أرقام قياسية جديدة من الإيرادات وقال أن عدم استقرار الاقتصاد العالمي وضعف معظم العملات الأجنبية مقابل الدولار الأمريكي كانا بمثابة رياح معاكسة لشركة آبل منعتها من تحقيق إيرادات أكثر وأن الشركة كان من الممكن أن تحقق من 7 إلى 8 في المئة أكثر من أرباحها خارج الولايات المتحدة لولا هذه العوائق.

آبل تتوقع انخفاضا في الإيرادات خلال الربع القادم للمرة الأولى منذ 13 عاما

وكالمعتاد كانت مبيعات آيفون هي المسئولة عن الجزأ الأكبر من إيردات آبل خلال الثلاثة شهور الأخيرة من 2015 لكن دون نمو يذكر مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2014 فيما كان أفضل نمو لقسم الخدمات في الشركة و”المنتجات الأخرى”، ويشمل قسم الخدمات متجر آبل app store بالإضافة إلى آي كلاود وآبل كير وآبل باي وهو القسم الذي شهد نموا بلغ 26% على أساس سنوي بإيرادات بلغت 6.05 مليار دولار، ويشمل قسم “المنتجات الأخرى” كل من آبل ووتش وآبل تي في والذي شهد نموا بلغ 62% على أساس سنوي بإيرادات بلغت 4.3 مليار دولار خلال الربع الأخير من عام 2015، ولم تكشف آبل عن تفاصيل مبيعات كل من آبل ووتش وآيباد برو وآبل تي في بشكل منفضل.

ورغم تحقيقها إيردات قياسية خلال الربع الأول من العام المالي 2016 توقعت شركة آبل انخفاضا في إيراداتها خلال الربع الثاني من العام المالي 2016 أي خلال الشهور الثلاثة الأولى من عام 2016 مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 2015 حيث توقعت إيرادات بين 50 إلى 53 مليار دولار مقارنة مع 58 مليار دولار حققتها خلال نفس الربع من العام الماضي، وسيمثل الربع الثاني من العام المالي 2016 أول انخفاض في إيرادات الشركة على أساس سنوي للمرة الأولى خلال الثلاثة عشرة عاما الماضية.