Quora تستحوذ على Parlio التي أسسها وائل غنيم

Quora تستحوذ على Parlio التي أسسها وائل غنيم

- ‎فيريادة أعمال, مميزة
@محمد سيد
Quora تستحوذ على Parlio التي أسسها وائل غنيم

استحوذت شركة Quora أحد أكبر المجتمعات على الإنترنت لطرح الأسئلة والحصول على إجابات موثوقة لها على شركة Parlio التي أسسها المصري وائل غنيم الموظف السابق في شركة جوجل وأحد الشخصيات الشابة التي أثرت في انطلاق ثورة 25 يناير في مصر بالشراكة مع عثمان عثمان مؤسس موقع أخبارك وكريم فطيم عام 2014، ولم يتم الكشف عن التفاصيل المالية للصفقة.

تأسست Parlio في عام 2014 وحصلت على استثمار أولى بقيمة 1.68 مليون دولار أمريكي من 15 مستثمر أبرزهم ماريسا ماير المدير التنفيذي الحالي لشركة ياهو ومحمد العريان الاقتصادي الشهير، ويقول وائل غنيم أن Parlio مهمتها إنشاء مساحة حرة على الإنترنت للنقاشات حول القضايا الأكثر أهمية حول العالم، ويرى وائل أن الشبكات الاجتماعية مصممة للنشر والوصول إلى جمهور أكبر وليس للنقاشات الموسعة لذلك قرر مع فريق المؤسسين حل هذه المشكلة من خلال Parlio.

تأسست Parlio لتوفر مساحة حرة للنقاشات حول القضايا الجدلية

وقال غنيم أن أن Parlio وفي أقل من عام واحد استطاعت جذب مجتمع من الكتاب والحفيين والطلاب والأكاديميين ورجال الأعمال والمفكرين للنقاش حول القضايا التي تهم العالم كما نجحت في استضافة العديد من الأحاديث المدهشة ونجحت في أن تكون منصة حرة يمكن من خلالها إبداء الاعتراض على القضايا المختلفة، وأضاف غنيم أن Parlio استضافت نقاشات مدنية حول قضايا خلافية مثل العرق وحرية التعبير والانتحابات الأمريكية 2016 ومشكلة اللاجئين والعلاقة بين الإسلام والإرهاب، وعن استحواذ Quora على Parlio قال غنيم أنه متحمس وفريق العمل للإنضمام إلى فريق Quora وأنهم يتطلعون لتطبيق خبراتهم على نطاق أوسع حيث أن لدى Quora أكثر من 100 مليون مستخدم شهريا.

وتهدف Quora من خلال الاستحواذ على “بارليو” على تشجيع المستخدمين الذين قد لا يكون لديهم إجابات قاطعة للأسئلة على المشاركة وهو ما يجعلها منصة لتبادل الأراء والنقاشات أيضا بدلا من الأسئلة والإجابات فقط وهو ما يساعد في زيادة عدد الزيارات والمستخدمين وتحقيق ربح أكبر من الإعلاناتحيث قررت الشركة مؤخرا البدأ في عرض إعلانات، وقال آدم دي انجلو المدير التنفيذي لشركة Quora أن “بارليو” نجح في إنشاء محادثات كبيرة مع خبراء في عدة مجالات وأن ذلك يناسب تماما Quora ومهمتها لتبادل المعرفة وتنميتها في العالم.

ولن يتمكن مستخدمو “بارليو” الآن من طرح نقاشات جديدة وستبقى بعض النقاشات على الموقع أو سيتم ضمها إلى Quora وقالت الشركة أن المستخدمين بإمكانهم خلال الـ 30 يوما المقبلة تنزيل بياناتهم على الموقع أو حذف أو تعديل أي محتوى قاموا بنشره.