السر وراء إيقاف الحكومة المصرية خدمة الإنترنت المجاني من فيس بوك

السر وراء إيقاف الحكومة المصرية خدمة الإنترنت المجاني من فيس بوك

- ‎فيحكومات, مميزة
@محمد سيد
السر وراء إيقاف الحكومة المصرية خدمة الإنترنت المجاني من فيس بوك

أوقفت الحكومة المصرية خدمة الإنترنت المجاني من فيس بوك بسبب رفض الأخيرة السماح لها بالتجسس على المستخدمين وفقا لتقرير جديد نشرته رويترز أمس الجمعة، وكانت الحكومة المصرية قد أوقفت خدمة الإنترنت المجاني من فيس بوك نهاية شهر ديسمبر من العام الماضي في خطوة مفاجأة بعد حوالي شهرين من إطلاق فيس بوك للخدمة بالتعاون مع شركة اتصالات مصر إحدى الشركات المقدمة لخدمات الهواتف المحمولة في مصر وقالت اتصالات مصر وقتها أن إيقاف الخدمة يأتي بعد انتهاء الفترة المؤقتة التي سمح الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات في مصر بتقديم الخدمة خلالها.

الحكومة المصرية أوقفت خدمة الإنترنت المجاني من فيس بوك لرفض الشركة تجسسها على المستخدمين

وقالت فيس بوك تعليقا على إيقاف الحكومة المصرية خدمة الإنترنت المجاني نهاية ديسمبر الماضي أنها تأسف لأن الحكومة حرمت أكثر من 3 مليون مستخدم من الخدمة وأنها تأمل في أن تعود الخدمة مرة أخرى لكنها لم توضح أن الحكومة المصرية مارست أي ضغوط عليها، ولم تعلن وقتها شركة اتصالات مصر أو الجهات الحكومية في مصر مثل الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات عن أي معلومات رسمية خاصة بإغلاق خدمة الإنترنت المجاني في مصر، لكن تقرير رويترز يشير نقلا عن مصادر مطلعة على الأمر أن فيس بوك رفضت منح الحكومة المصرية إمكانية التجسس على مستخدمي الخدمة وهو ما جعل الأخيرة توقف الخدمة كليا، لكن المصادر لم تعلن عن طلبات الحكومة المصرية تحديدا ورفضت فيس بوك واتصالات مصر التعليق على هذا الخبر لرويترز كما رفض أيضا المتحدث باسم وزارة الاتصالات في مصر التعليق على الأمر.

إيقاف خدمة الإنترنت المجاني من فيسبوك في مصر

وخدمة الإنترنت المجاني من فيسبوك التي تطلق عليها اسم Free Basics هي جزأ من مبادرة فيسبوك Internet.org التي تهدف لتوصيل الإنترنت لأكبر عدد من المستخدمين في الدول النامية وتتيح الخدمة الوصول إلى فيسبوك إلى جانب عدد من المواقع الإخبارية وفقا لكل دولة، في مصر كانت تتيح الوصول لمواقع اليوم السابع وبي بي سي وياللاكورة وجول ومصرواي بالإضافة لعدد آخر من المواقع مجانا دون أي تكلفة.

وكان موقع Buzzfeed قد نشر في شهر سبتمبر من عام 2014 تقريرا أشار فيه إلى أن الحكومة المصرية قد بدأت في مراقبة نشاط المستخدمين المصريين على شبكة الإنترنت وذلك بعد أن فازت شركة SEE Egypt أو شركة “مصر للنظم الهندسية” وهي شركة شقيقة لشركة Blue Coat الأمريكية، بعقد مع الحكومة لتركيب نظام يتيح لها تتبع أنشطة المستخدمين على الشبكات الإجتماعية.