كيف تتغلب على مشاكل التعلم الذاتي عبر الإنترنت؟

- ‎فيمقالات

لم يعد التحصيل العلمي من ضرورات الحياة في وقتنا الحالي، فما أن تتجول في مواقع فرص العمل حتى تجد أن المؤهلات للحصول على الوظيفة تتطلب أنا يكون عمر المُتقدم ما بين العشرين والثلاثين مع خبرة لا تقل عن ثلاث أو أربع سنوات، وكأنهم يقولون لك أنهم يرغبون بالتوظيف ولكن لا يرغبون في نفس الوقت، لتبقى المهاراة والمُمارسة هي الأهم بعيدًا عن كل شيء.

لهذا السبب انتشرت الأكاديميات العربية والعالمية على الإنترنت لتقديم الفائدة للجميع دون استثناء، حتى أن بعضها يُقدم تلك الفائدة مجانًا ودون مُقابل، فأيًا كان تخصصت أو تحصيلك العلمي بإمكانك كسب مهارة جديدة أو تطوير مهارة حالية لزيادة فرصتك في الحصول على عمل جديد.

الاختلاف بين التعلم الذاتي والتقليدي

لكن وعلى الرغم من وفرة مصادر التعلم إلا أن الصعوبات كثيرة، ولعل من أبرزها المشاكل التي تواجه المُتعلّم، يختلف التعلم الذاتي عبر الإنترنت عن التعلّم التقليدي بوجود الأصدقاء في الجامعة أو المدرسة، أو بوجود الأستاذ أو المُشرف الذي بإمكانه المُساعدة في كل شيء، وهُنا يتحطم ذلك الشغف الذي يدفع المُتعلّم للإقلاع عن عادته الجديدة فوريًا.

يجب عليك عزيزي المُتعلّم عبر الإنترنت أن تدرك أن المشاكل جزء لا يتجزء من أي شيء في هذه الدُنيا أيًا كان اختصاصك، فالفشل في تثبيت الخادم الشخصي، أو عدم عمل برنامج فوتوشوب أو عدم العثور على أحد الفلاتر هي جزء من المشاكل البسيطة التي من المُمكن أن تواجه أي شخص، ليقف المُتعلّم مُحبطًا دون سبب، وهذا بسبب الوحدة عند إتمام هذه الخطوة.

ليست عملية تثبيت الخادم الشخصي أو برنامج فوتوشوب من المشاكل الوحيدة أو المُستحيلة الحل، حيث توجد مشاكل أعقد بمراحل كثيرة، خصوصًا بعد أن يسعى المُتعلّم لمُتابعة الدروس خطوة بخطوة ليتفاجئ بعدم الحصول على نفس النتيجة، ليعيد المُحاولة مرّة ومرتين وثلاثة دون جدوى.

ما يجب علينا إدراكه كمُتعلمين مُستقلين أو ذاتيين عبر الإنترنت هو أن عملية التعلم الذاتي يجب أن تسبقها مهاراة التغلب على المشكلات من خلال البحث عن الحلول أو إتقان آلية إيجاد الحلول وطريقة السؤال عنها.

حلول للتغلب على مشاكل التعلم الذاتي

wall-837313_1280

آليات مُعالجة المشاكل مُختلفة بكل تأكيد لكنها تبدأ أولًا بإدراك الواقع المُحيط، فإذا كنت تتعلّم شيء يتعلّق بالحاسب كالبرمجة، أو التصميم، أو إدارة الشبكات، فمن الضروري جدًا فهم مكونات الحاسب الذي تعمل عليه كنظام التشغيل ومواصفات العتاد المسؤول عن تشغيل البرامج. أما إذا كُنت تتعلّم إدارة الأعمال، فمن المُهم جدًا فهم آلية وطبيعة الشركة التي تُطبّق عليها الأمثلة التي تتناولها الدروس، فلا يُمكنك تطبيق نظام دراسة الجدوى الاقتصادية على جميع الشركات دون تغيير بعض الأمور على حسب المُعطيات. أما مثلًا إذا كُنت من الطامحين في تعلّم التصوير الفوتوغرافي، فمعرفة نوع الكاميرا ودقّة العدسة وزاوية التصوير الخاصّة بها من الأمور الهامة جدًا.

بعد الإلمام بالتفاصيل المُحيطة يُمكنك الآن الانطلاق نحو الخطوة الأهم وهي إيجاد المكان المُناسب للبحث عن المُشكلة. بكل تأكيد لن تجد أفضل من جوجل، فمن خلاله يُمكنك طرح أي سؤال للحصول على الإجابة بشكل مُباشر. لكن عدم الإلمام بالبيئة المُحيطة لن يفيدك بشيء، فلا يُمكنك أن تسأل جوجل لماذا توقف معالج تثبيت الخادم الشخصي عن العمل لأن الإجابات غالبًا ستكون دون فائدة. لكن وفي حالة كتابة نظام التشغيل ورقم إصدار الخادم الشخصي ونوعه يُمكن لجوجل أن يعرض لك الحل فورًا.

احفر أكثر

البحث عن سبب الخطأ أو اسمه ورقمه من الأمور الهامّة جدًا، ففي نظام ويندوز على سبيل المثال تظهر أخطاء بأرقام مُعيّنة ولا يُكتب السبب، لذا ابحث عن معنى الخطأ، لأنه في بعض الحالات يكون الحل بإعادة تشغيل الجهاز حسب توصيات الشركة المُصنّعة أو تثبيت تحديث مُعيّن طُرح لهذا الغرض.

قد تبدو الأمثلة تقنية نوعًا ما أو مُتعلّقة في الحاسب فقط، لكن هذا الواقع مُرتبط بجميع الحالات، فلا يُمكنك أن تسأل جوجل لماذا لم أحصل على مساحة المُثلّث إذا لم تفهم أولًا ما هو نوع المُثلّث الموجود أمامك، والوسط الموجود فيه، فالمساحة في الوسط ثُنائي الأبعاد تختلف عن المساحة في الوسط ثُلاثي الأبعاد على سبيل المثال.

ولا يُعتبر التوجه إلى جوجل من الحلول الوحيدة أبدًا، فسؤال كاتب الدرس من الأمور التي تُسهّل العملية جدًا، فهو مُختص بهذه الأمور وبإمكانه الإجابة على تساؤلاتك بكل سرعة. كما يجب أن لا يُهمل المُتعلّم قسم التعليقات لأنه من المُمكن أن يكتب أحد المُتعلّمين مُشكلته ليرد عليه أحدهم بالجواب المُناسب. كذلك الأمر بالنسبة لك، حاول طرح سؤالك للعموم ولا تخجل من ذلك أبدًا.

الشبكات الاجتماعية من الأوساط الهامّة للبحث عن الحل المُناسب، اطرح مُشكلتك على صفحة كاتب الدروس، أو أي شخص تقني مُختص بنفس الموضوع، فيسبوك وتويتر من أعظم الأماكن التي يُمكن للشخص كتابة مُشكلته واستخدام الوسوم لتسهيل الوصول إلى مُشاركته من قبل الآخرين الراغبين في المُساعدة دون نسيان الشبكات الاجتماعية المُتخصصة في مجالات التعليم ومُناقشة بعض البرامج أو المواضيع العلمية.

window-1231893_1280

أخيرًا وليس آخرًا، افترض وبما أنك من المُهتمين بموضوع التعلّم الذاتي أنك قد مررت بأكاديمية حسوب أو بدأت التعلّم عبرها، فهي غنيّة بمجموعة كبيرة من الدروس، هُنا أنصحك فورًا بالتوجه إلى قسم الأسئلة والأجوبة حتى وإن لم تكن لديك مُشكلة، اطّلع على المشاكل الموجودة وحاول المُساعدة في حلّها، فلإتقان موضوع ما تحتاج لتقديمه للآخرين لأنك تُعمّق مستوى فهمك له، دون نسيان أن كاتبي الدروس في الأكاديمية لديهم حسابات يُمكنك مُتابعتها بكل تأكيد لطلب المُساعدة منهم في أي وقت.

لا تدع المشاكل تأخذ أكثر من حجمها لتُعطّلك عن هدفك الأساسي، فلا تتوقع أن تسير الأمور بالاتجاه الذي ترغب به من المرّة الأولى، كرر المُحاولة أكثر من مرّة لعلّك تتعرّف على سبب الخطأ لوحدك لتتلافاه مُستقبلًا، وإن عجزت، حاول الالتفات إلى طُرق أُخرى لاستكمال ما بدأت به.