تروكولر: عندما يتخلى 16 مليون مصري عن خصوصيتهم ببساطة

تروكولر: عندما يتخلى 16 مليون مصري عن خصوصيتهم ببساطة

- ‎فيتطبيقات, مقالات, مميزة
تروكولر: عندما يتخلى 16 مليون مصري عن خصوصيتهم ببساطة

تنطوي كلمة “خصوصية” على الكثير من الدلالات التي تختلف باختلاف مستخدم الكلمة أو المستمع أو سياق الحديث، فقد يستخدمها أحد الشباب بغرض الالتفاف حول إرشادات الأبوين وخلق روح تمرد متعللاً بحقه في الخصوصية والحرية الشخصية، المثير للاهتمام أننا في الغالب سنجد هذا الشخص وقد وافق على كل بنود سياسات الخصوصية التي تمليها عليه التطبيقات المختلفة التي يستخدمها مثل تطبيق تروكولر  والتي لم يتكبد حتى عناء قراءتها عند ظهورها على شاشة هاتفه أو حاسوبه.

ففي حين يمنع معظمنا الآخرين من الاطلاع على محتوى هواتفنا دون استئذان، نجد نفس هؤلاء لا يمانعون، بل يرحبون بأن تطلع شركات التقنية الكبرى مثل جوجل وفيسبوك وأبل على كافة بياناتهم الشخصية مثل الصور والموقع الجغرافي وبيانات اتصال الأصدقاء وغيرها من البيانات المحفوظة على الهاتف أو على الانترنت، أحد هذه التطبيقات هو تروكولر “TrueCaller” وهو تطبيق يتم تنزيله على الهاتف الذكي حيث يعمل على تحديد هوية المتصل بالرغم من عدم وجود بيانات المتصل بسجل الهاتف.

في مايو من العام الماضي 2015، صرح نائب رئيس شركة تروكولر المسئول عن النمو والشراكات في الشرق الأوسط حسين مشيرغي، في مقابلة مع صحيفة ديلي نيوز المصرية، أن مصر أصبحت ثاني أكبر سوق للتطبيق بعد الهند، بعد وصول عدد المستخدمين المصريين إلى 10 مليون مستخدم. وفي تقرير أحدث نشره موقع اليوم السابع المصري في ديسمبر 2015، صرح مجدي شحاته مدير التسويق للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالشركة أن عدد مستخدمى التطبيق بلغ أكثر من 16 مليون مصري.

بعض من صلاحيات تروكولر

لتطبيق تروكولر “TrueCaller” الحق في أن “يجمع، ويعالج، ويحتفظ بالمعلومات الشخصية منك ومن أي جهاز قد تستخدمه في التفاعل مع خدماتنا“، هذا جزء صغير قمت بترجمته من سياسة خصوصية تروكولر والتي تم مراجعتها في مارس 2016. وبالرغم من المخاوف التي قد تثيرها هذه السياسة فما أثار اهتمامي هو عدم وجود نسخة عربية منها، بالرغم من وجود نسخة عربية لموقع الشركة!

وبالرغم من وضوح الألفاظ المستخدمة في سياسة الخصوصية، والتي تنص على “جمع ومعالجة والاحتفاظ” بالبيانات، إلا أن مشيرغي قد نفى احتفاظ الشركة ببيانات المستخدم بمجرد تنزيل التطبيق على الهاتف، حيث صرح أن بإمكان المستخدم الاستفادة من التطبيق دون إتاحة بياناته الشخصية وهو ما يستطيع المستخدم التحكم فيه عن طريق خيارات الضبط المتاحة بالتطبيق. وهو غير صحيح كليًا، حيث يتطلب تشغيل التطبيق للمرة الأولى أن يُمنح صلاحيات محددة مثل صلاحية الوصول لسجل بيانات الاتصال وصلاحية إدارة المكالمات. ادعى مشيرغي في تصريحه أن “المستخدمين على علم بكل ما يحدث”، وهي ذريعة تعطي الشركات السُلطة، بالإضافة للتفويض الممنوح لهم عن طريق الموافقة على شروط سياسة الخصوصية.

كثيرون لا يعلمون أن الخصوصية هي حق لكل إنسان مكفول له ومنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، كثيرون أيضًا لا يعرفون أهمية الخصوصية على الانترنت ووسائل الاتصال الحديثة، وكيف لهم أن يحموا أنفسهم وبياناتهم من الكيانات والأفراد التي تستغل هذا الجهل لتحقيق مكاسب، لذا ينبغي على الحكومات وناشطي المجتمع المدني والقطاع الخاص في المجال التقني أن يعملوا على توعية المستخدمين بما لهم من حقوق عند استخدام الأدوات التقنية المختلفة، لاسيما أن البشرية تتجه نحو مجتمع شبكي مترابط، دائم الاتصال، يتخذ قراراته بناءًا على معالجة وتحليل مجموعة من البيانات التي يتم جمعها على مدار الساعة من خلال تكنولوجيا الاتصال والمعلومات.

 بعض من الصلاحيات الممنوحة لتطبيق تروكولر وفقا لمتجر جوجل بلاي

البحث عن حسابات على الجهاز

قراءة جهات الاتصال

تعديل جهات الاتصال

استخدام أي برنامج فك تشفير وسائط من أجل التشغيل

الربط بخدمة تلقّي الإشعارات الصوتية

تنزيل الملفات بدون تنبيه

تنبيه رسائل الوسائط المتعددة

قراءة رسائل البريد الصوتي

كتابة رسائل البريد الصوتي

تلقي بيانات من الإنترنت

عرض اتصالات الشبكات

إنشاء حسابات وتعيين كلمات مرور

تغيير اتصال الشبكة

تعطيل قفل الشاشة

إمكانية الدخول بالكامل إلى الشبكة

تغيير إعداداتك الصوتية

التحكم في اتصال الحقل القريب

العمل عند بدء التشغيل

الظهور أمام التطبيقات الأخرى

استخدام الحسابات على الجهاز

التحكم في الاهتزاز

منع الجهاز من الدخول في وضع السكون

تعديل إعدادات النظام

تثبيت اختصارات

إزالة الاختصارات