سيرجي برين مؤسس جوجل يتظاهر ضد قرارات ترامب حول المهاجرين

سيرجي برين مؤسس جوجل يتظاهر ضد قرارات ترامب حول المهاجرين

- ‎فيشركات
@محمد سيد

انضم سيرجي برين أحد مؤسسي شركة جوجل ورئيس شركة Alphabet حاليا والتي تعتبر الشركة الأم لشركة جوجل إلى المتظاهرين في مطار سان فرانسيسكو الدولي الليلة الماضية، في إطار تظاهرات في عدد كبير من المطارات في جميع أنحاء الولايات المتحدة للاعتراض على قرارات الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب حول المهاجرين، وهي القرارات التي تمنع مواطني 7 دول من ذوي الأغلبية الإسلامية من دخول الولايات المتحدة خلال الـ 90 يوما المقبلة بالإضافة إلى منع دخول اللاجئين السوريين لمدة 120 يوما.

وفي الوقت الذي رفض سيرجي برين التصريح لموقع ذا فيرج التقني واكتفى بالقول أنه يشارك في المظاهرة بصفة شخصية، إلا أنه صرح لصحفي من موقع فوربس بأنه متواجد في المظاهرة المناهضة لقرارات ترامب حول المهاجرين كونه لاجئا.

“أنا هنا لأنني لاجئ” _ سيرجي برين -الشريك المؤسس لشركة جوجل

ولد سيرجي برين عالم الكمبيوتر ورائد الأعمال والشريك المؤسس لشركة جوجل والرئيس الحالي لشركة Alphabet في الاتحاد السوفيتي عام 1973 لأسرة يهودية، وفي عام 1979 اضطر والده الذي يعمل استاذا للرياضيات في جامعة موسكو للهجرة إلى الولايات المتحدة بسبب اضطهاد اليهود في ذلك الوقت، وقال والد سيرجي برين في كتاب The Google Story أنه أجبر على التخلي عن حلمه في أن يصبح عالم فلك حتى قبل وصوله للكلية، حيث كان رؤساء الحزب الشيوعي يمنعون اليهود من احتراف المهن العليا بحرمانهم من دخول الجامعات.

أنا هنا لأنني لاجئ" _ سيرجي برين -الشريك المؤسس لشركة جوجل
الصورة من فوربس

وكان ساندر بيتشاي الرئيس التنفيذي الحالي لشركة جوجل قد عبر عن انتقاده لقرارات ترامب الجديدة حول المهاجرين، وذلك في مذكرة أرسلها لفريق عمل الشركة طالب فيها الموظفون المسافرون خارج الولايات المتحدة بالعودة فورا إذا كانوا سيتأثرون بهذه القرارات.

وأعرب مارك زوكربيرج أيضا عن استيائه من قرارات الرئيس الأمريكي الجديد ترامب حول المهاجرين وذلك في مشاركة نشرها عبر حسابه في فيس بوك، وقال زوكربيرج أن أجداده جاءوا من ألمانيا والنمسا وبولندا، وأن والدي زوجته لاجئين من الصين وفيتنام، وأكد زوكربيرج أن أمريكا هي أمة من المهاجرين وأن ذلك شيئا يدعو للفخر، كما انتقد أيضا كل من ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت إلى جانب الرئيس التنفيذي لشركة lyft المنافسة لشركة أوبر في الولايات المتحدة والرئيس التنفيذي لشركة Airbnb قرارات ترامب الأخيرة حول المهاجرين.