كيف تحقق الربح من تداول الذهب عبر الإنترنت؟

كيف تحقق الربح من تداول الذهب عبر الإنترنت؟

- ‎فيغير مصنف
كيف تحقق الربح من تداول الذهب عبر الإنترنت؟

الذهب أحد أكثر السلع المعروفة والمرغوب بها في الأسواق منذ اكتشافه، حيث تعد من أحد أكثر المعادن قيمة وسعرا، بسبب مظهرها الجذاب وندرتها، حتى أصبح  تداول الذهب من أهم أنواع التجارة لما له من استقرار وأمان مالي في ظل التقلبات الاقتصادية، وأيضا بسبب عوائده الربحية المجزية.


ولا يزال تداول الذهب اليوم تجارة ضخمة لكبرى الشركات والسماسرة وتجار السلع الأساسية، خصوصًا في المراكز التجارية في جميع أنحاء العالم، لأنه يختلف عن معظم السلع التي تخضع لقانون العرض والطلب، في ظل امداداته المحدودة.

كما تعد تجارة الذهب وسيلة جيدة للتحوط من التضخم، الذي يصيب السوق المصرية الآن، فعندما ترتفع معدلات التضخم تراجع قيمة عملتها، وتنخفض نسبة الفائدة، فتواصل أسعار الذهب ارتفاعها، بسبب لجوء المستثمرين للاستثمار في الذهب لجنى الأرباح.

وفي ظل التقدم التكنولوجي اتجه العديد من الناس إلى استخدام منصات تداول الذهب عبر الانترنت، بسبب ما توفره من إجراء  عمليات البيع والشراء للذهب بشكل مباشر، وآمن أيضا،  مثل أفاتريد.


لكن غالبا ما يفشل المتداولون في السوق للاستفادة الكاملة من تقلبات أسعار الذهب، لأنهم لم يتعلموا الخصائص الفريدة لأسواق الذهب العالمية أو الخدع الخفية التي يمكن بها سرقة الأرباح، تجارة الذهب ليست صعبة على التعلم، لكن النشاط يتطلب مجموعة مهارات فريدة لهذه الأسواق، وفي حين إن الخبرة المبنية على التجربة تساعد في النتائج النهائية، يستفيد المحترفون المتمرسون من خلال دمج 4 خطوات استراتيجية في روتين التداول اليومي.


1- تعلم كيف تتحرك أسعار الذهب

كأحد أقدم العملات في العالم، حجز الذهب مكانه داخل النظام المالي العالمي، لكن سعر الذهب نفسه يعتمد على محفزات قليلة منها:

-التضخم والانكماش الاقتصادي.

-الطمع والخوف.

-العرض والطلب

مزيج هذه العوامل دائما يحرك الأسواق العالمية، ويساهم وفي تحديد أطر طويلة الأجل تتبع اتجاهات صعود طويلة كذلك، واتجاهات هبوط.

اللاعبون في السوق يواجهون مخاطر قوية عند تجارة الذهب، عندما يعتمدون على أحد تلك العوامل في تحديد استراتيجية التداول، في حين أن عاملا آخر يسيطر على سعر السوق، على سبيل المثال موجة بيع واسعة تضرب أسواق المال العالمية، وأسعار الذهب تصعد بشكل مبالغ فيه، وقتها يفترض العديد من التجار أن الخوف يحرك أسعار المعدن الأصفر وقفزاته، معتقدين أن الجمهور العاطفي سيحمل السعر إلى مستويات أعلى، لكن المخاوف من التضخم قد تسبب في تراجع، وجذب الحشد أكثر للبيع بقوة.


2- تحكم في اتجاه الجمهور

يجذب الذهب العديد من الناس مع مصالح متنوعة وغالبا متعارضة، على رأسهم مخزنو الذهب، الذين يخصصون موارد واسعة للاستحواذ على الأسهم والعقود الآجلة للذهب، كذلك هناك أصحاب النفس الطويل الذين نادرا ما تؤثر على استثماراتهم الانخفاضات التي تهز المتداولين المبتدئين.

مخزنو الذهب يوفرون سيولة عالية، مع الحفاظ على أرضية للعقود الآجلة و المخزون من الذهب، لأنهم يصنعون زخما مستمرا للشراء بأسعار أقل، ما يقدم أيضا مدخل فعال للبائعين على المكشوف، خصوصًا في الأسواق العاطفية، عندما يؤدي أحد القوى الثلاث المتحكمة في السوق (التضخم والانكماش الاقتصادي – الطمع والخوف – العرض والطلب) إلى ضغط قوي على البيع.

كما يجذب تداول الذهب نشاطات تحوط هائلة من قبل المؤسسات، التي تشتري وتبيع في تركيبة مع العملات والسندات، حيث ينشيء الممولون سلال من ضمانات النمو المتطابق والأمان، ويتداولون تلك المجموعات من خلال خوارزميات سريعة جدا، وتنتشر تلك المؤسسات بشكل خاص في الأسواق ذات الاضطرابات العالية، والتي تكون نسبة المشاركة العامة بها أقل من المعتاد.

3- قراءة الخطط طويلة الأجل

خصص وقتا لتعلم قراءة البيانات والخطط في سوق الذهب، بدءا بالتاريخ طويل الأجل الذي يعود لـ100 عام على الأقل، إضافة إلى اكتشاف الاتجاهات التي استمرت لعقود، ويحدد هذا التحليل مستويات الأسعار التي تحتاج إلى أن تراقبها.


وفى تجارة الذهب لا يمكن التنبؤ بمستوى التداول، الذي يمكن أن يصل إليه، لذلك على أي متداول في البداية أن يتلقى دروسا في كيفية التداول، إلى جانب التداول على حسابات تجريبية في البداية، قبل الدخول بأموالك الحقيقية.