جوجل تحتفل بذكرى ميلاد المعماري المصري حسن فتحي

جوجل تحتفل بذكرى ميلاد المعماري المصري حسن فتحي

- ‎فيغير مصنف
@محمد سيد
جوجل تحتفل بذكرى ميلاد المعماري المصري حسن فتحي

تحتفل شركة جوجل اليوم بالذكرى الـ 117 لميلاد المعماري المصري الشهير حسن فتحي وذلك من خلال شعار احتفالي يظهر على صفحتها الرئيسية، ولا يظهر شعار جوجل للاحتفال بميلاد حسن فتحي في الدول العربية فقط لكنه يظهر لمستخدمي محرك بحث جوجل في بعض الدول الأوروبية بالإضافة إلى دول أمريكا الجنوبية واليابان وكوريا الجنوبية.

ويحمل شعار جوجل للاحتفال بالمعماري حسن فتحي رسومات توضح الخطوات التقليدية لصناعة الطوب بالإضافة إلى سيدة تزرع بذور شجر، إلى جانب أوز وأبقار، كما يحمل أيضا الشعار صورة للمعماري الشهير وهو يصافح أحد أفراد مجتمعه.

وقالت جوجل أن حسن فتحي كان مهتما ببناء المجتمعات أكثر من تشييد المباني، وأن الراحل كان رائدا في تقديم نماذج لمباني تحترم تقاليد الأماكن وتراعي جميع مناحي الحياة، ومن المعروف عن حسن فتحي أنه شاعر وموسيقي ومخترع بالإضافة لكونه معماريا شهيرا.

حسن فتحي

وبعدما بدأ فتحي حياته العملية بالتركيز على تعليم العمارة للآخرين، بدأ بعدها في العمل على مشروعاته المعمارية، حيث كان يؤمن بأنه يجب أن يستفيد من الماضي لصناعة مستقبل مشرق، وبعد البحث في طرق القدماء الخاصة بالبناء، بدأ في العمل على صناعة مواد البناء بالطرق التقليدية من الطين، كما اعتمد على الطرق التقليدية في البناء لتوفير أنظمة تهوية للمنازل والمنشآت المختلفة بطريقة طبيعية من خلال مرور الهواء من الشبابيك عبرها.

إن الله قد خلق في كل بيئة ما يقاوم مشكلاتها من مواد وذكاء المعماري هو في التعامل مع المواد الموجودة تحت قدميه لأنها المواد التى تقاوم قسوة بيئة المكان. _ حسن فتحي

وآمن حسن فتحي بقوة المجتمعات لضمان أن تحيا مشروعاته بعد وفاته، لذلك عمل على تدريب أفراد المجتمع العاديين على صناعة مواد البناء الخاصة بهم من المواد الأولية، هذا بالإضافة إلى تدريبهم على بناء منشآتهم الخاصة، وفي مشروعه الطموح “قرية القرنة” في مدينة الأقصر جنوب مصر، عمل حسن فتحي على بناء منازل تراعي الاحتياجات المختلفة للسكان، كما راعى وجود مدرسة وسوق ومسجد ومسرح في القرية، وهو المشروع الذي ألهم الآخرين حول العالم للتفكير في إيجاد طرق مبتكرة تحترم تقاليد المحليين ومواردهم، وذلك بعد أن نشر فتحي كتابه “عمارة الفقراء” الذي سرد فيه قصة بناء “القرنة” والتي أنشأت لاستيعاب المهجرين من مناطق المقابر الفرعونية بالبر الغربي للحفاظ على الآثار من التعديات والسرقات.

قرية القرنة - حسن فتحي

وولد حسن فتحي في مدينة الإسكندرية في 23 مارس عام 1900، ثم انتقل بعدها للإقامة مع أسرته في مدينة حلوان جنوب القاهرة، ثم عاش بعدها طول حياته في منزل بدرب اللبانة بحي القلعة بمدينة القاهرة، وبعد تخرجه من المهندس خانة (كلية الهندسة بجامعة القاهرة الآن) عمل في بالإدارة العامة للمدارس بالمجالس البلدية ثم استقال بعدها لتدخل مديره في عمله، ليصبح بعدها أول عضو تدريس مصري في كلية الفنون الجميلة، ثم شغل بعدها فتحي العديد من المناصب.

وحصل حسن فتحي على العديد من الجوائز محليا وعالميا أبرزها جائزة الدولة التشجيعية في الفنون الجميلة ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، بالإضافة إلى جائزة أغاخان للعمارة من باكستان وجائزة نوبل البديلة من السويد وجائزة لويس سوليفان للعمارة وجائزة بالزان العالمية من إيطاليا والميدالية الذهبية الأولى من الاتحاد الدولي للمعماريين في فرنسا.