مؤشر إي إف: السعودية تحقق نموا كبيرا في كفاء اللغة الإنجليزية لعام 2017

مؤشر إي إف: السعودية تحقق نموا كبيرا في كفاء اللغة الإنجليزية لعام 2017

- ‎فيغير مصنف
مؤشر إي إف: السعودية تحقق نموا كبيرا في كفاء اللغة الإنجليزية لعام 2017

أظهر مؤشر إي إف لكفاءة اللغة الإنجليزية في أحدث تصنيف عالمي لأفضل الدول التي يوجد بها متحدثين باللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها نموا كبيرا في المملكة العربية السعودية، وتربعت هولندا على رأس القائمة بين 80 دولة في مهارات اللغة الإنجليزية.

وكانت إي إف وهي شركة رائدة في برامج تعلم اللغة الإنجليزية حول العالم قد أطلقت مبادرة إيبي أي في مجلس العموم البريطاني، وذلك بعد أن تحدث الروائي البريطاني سيباستيان فولكس عن اللغة الإنجليزية كأداة رئيسية للتفاعل العالمي والازدهار المشترك، ويقيس مؤشر إي أف لكفاءة اللغة الإنجليزية اكتساب مواطني الدول مهارات اللغة الإنجليزية.

وارتفعت كفاءة اللغة الإنجليزية في عام 2017 بنسبة 8 في المئة مقارنة بالعام الذي يسبقه ومقارنة بمعدل نمو بلغ 2% فقط في عام 2016، ووفقا للتقرير فإن الدول التي تحقق أعلى كفاءة في اللغة الإنجليزية تميل إلى الحصول على خدمات إنترنت أفضل وإلى زيادة الاستثمار في الأبحاث والتنمية مقارنة بالدول ذات الكفاءة المنخفضة في اللغة الإنجليزية، ويبدو أن التغيير الذي تشهده المملكة العربية السعودية مدفوعة برؤية 2030 لولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد ساهم في زيادة الاهتمام بالتطور التكنولوجي والعلمي وزيادة الوعي بأهمية تحدث لغة العصر.

وبالإضافة لتعلم اللغات عبر الإنترنت الذي أكتسب أهمية وشعبية كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية، تعتبر المنح الدراسية لطلاب الجامعات للدراسة في الخارج هي واحدة من أبرز الطرق شعبية ونجاحا في التدريب على اللغة الإنجليزية، كما أنها أسهل في التنفيذ ومحفزة أكثر للطلاب، وتعد المملكة العربية والمكسيك والمجر من أكثر الدول التي توفر منح دراسية لطلابها للدراسة في الخارج، في حين تعتمد البرازيل على فصول تحضيرية لتعلم اللغة للنجاح في الخارج.

واحتلت مدينة جدة المركز الأول بين المناطق السعودية حيث سجلت 44.7 درجة على مؤشر الكفاءة، فيما سجلت مكة المكرمة 41.6 درجة على مؤشر الكفاءة و هي بذلك أقل درجة مقارنةً بالمدن السعودية الأخرى، كما زادات الفجوة بين الذكور والإناث لتصل إلى 10 في المئة في عام 2017 مقارنة بنسبة بلغت 8 في المئة في عام 2016، وسجلت الفئة العمرية من 18 إلى 20 أعلى معدلات كفاءة اللغة الإنجليزية في العالم بمعدل 55.26 درجة وفق مؤشر إيبي أي، وهي الفئة العمرية ذاتها التي سجلت أعلى المعدلات في السعودية أيضا، حيث كانت 45.9 درجة وفق مؤشر إيبي أي.

وتُصنف مبادرة إيبي أي لسنة 2017 حوالي 80 دولة و اقليما، استناداً الى بيانات أكثر من مليون شخص حول العالم خضعوا لاختبار اللغة الإنجليزية القياسي (إي أف سيت)، وهو أول اختبار إنجليزي مجاني في العالم، يوفر إي أف سيت لمتعلمين اللغة الإنجليزية الوصول إلى اختبار إنجليزي موحد و عالي الجودة، في السابق كانت تكلفة اختبارات الإنجليزي باهظة، أما اليوم فإن اختبار إي أف يتم استخدامه في جميع أنحاء العالم من قبل الآلاف من المدارس والشركات والحكومات مجانا.

وكان هذا أبرز ما جاء في تقرير إي إف إيبي أي 2017:

1. أُدرجت أفريقيا للمرة الأولى في مبادرة (إيبي أي) كمنطقة متميزة بالإضافة الى تسعة بلدان أفريقية أخرى ممثلة، وأظهرت النتائج أن أفريقيا لديها أكبر فجوة بين الجنسين، حيث تفوقت النساء الأفريقيات على الرجال في مستويات اللغة الإنجليزية وتجاوزت المعدلات العالمية.

2. تصدرت أوروبا القائمة في مهارات اللغة الإنجليزية باحتلال 8 من أصل 10 بلدان أوروبية المراكز الأولى في التصنيف، بينما احتلت دول الشرق الأوسط المراتب الأخيرة في القائمة.

3. احتلت دول آسيا المركز الثاني في تصنيف مهارات اللغة، مع وجود فجوة كبيرة بين الدرجات الفردية للدول.

4. تحسنت معدلات اللغة الإنجليزية في كل من كولومبيا وغواتيمالا وبنما بحسب اخر تقرير، فقد خرجت هذه الدول من نطاق الكفاءة المنخفضة، ولكن على الرغم من الإنفاق الكبير على التعليم في أمريكا اللاتينية، إلا أن معدلات الكفاءة في هذه المنطقة لا تزال أقل من المتوسط العالمي.

5. النساء يتحدثن اللغة الإنجليزية أفضل من الرجال، على الرغم من أن الفجوة هذا العام أضيق لبعض مناطق العالم مما كانت عليه في الإصدارات السابقة من إيبي أي.

6. ترتبط إجادة اللغة الإنجليزية بالقدرة التنافسية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية، والابتكار. تستثمر البلدان ذات الكفاءة العالية في اللغة الإنجليزية في البحث والتطوير، وتميل هذه الدول إلى تحقيق متوسط دخل أعلى، ونوعية حياة أفضل.

7. ارتفاع كفاءة اللغة الإنجليزية بنسة 8% في السعودية عن العام الماضي.

لا يفوتك أيضا: دليلك لتعلم اللغات الأجنبية عبر الإنترنت