زوكربيرج يكسر صمته حول قضية “Cambridge Analytica” ويعترف بخطأ فيس بوك

زوكربيرج يكسر صمته حول قضية “Cambridge Analytica” ويعترف بخطأ فيس بوك

- ‎فيشبكات اجتماعية, مميزة
@محمد سيد
زوكربيرج يكسر صمته حول قضية "Cambridge Analytica" ويعترف بخطأ فيس بوك

-نشر مارك زوكربيرج بيانا عبر حسابه في فيس بوك اعترف فيه بخطأ الشركة في استغلال Cambridge Analytica بيانات مستخدمي فيسبوك

-أعلن عن مجموعة من الإجراءات الجديدة للحد من استغلال التطبيقات بيانات المستخدمين

-قال أنه مستعد للشهادة أمام الكونجرس

كسر مارك زوكربيرج المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أخيرا صمته حول قضية شركة “Cambridge Analytica”، والتي كشفت تقارير صحفية استغلالها بيانات 50 مليون مستخدم من مستخدمي فيسبوك في توجيه الناخبين للتصويت لصالح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016، وذلك في بيان نشره اليوم “الأربعاء” عبر حسابه الشخصي في فيسبوك، بالإضافة لحوار مع شبكة CNN الإخبارية.

وأبدى “زوكربيرج” أسفه حول استغلال بيانات مستخدمي فيس بوك قائلا أن الشركة تتحمل مسئولية حماية بيانات المستخدمين وإذا لم تفعل فإنها لا تستحق خدمتكم، وأضاف أنه يعمل على فهم ما حدث للتأكد من عدم حدوثه مرة أخرى في المستقبل، وقال أن الشركة اتخذت بالفعل خطوات في سبيل ذلك منذ سنوات لكنه اعترف بارتكاب فيس بوك أخطاء وبالتقصير في حماية بيانات المستخدمين.

وقال زوكربيرج أن الكسندر كوجان الباحث في جامعة كامبريدج قام بإنشاء تطبيق اختبار شخصية في عام 2013، وذلك بهدف جمع بيانات عن مستخدمي فيس بوك وأصدقائهم، ونجح في جمع بيانات حوالي 300 الف شخص إلى جانب بيانات عن أصدقائهم، وهو ما سمح له بالحصول على بيانات عشرات الملايين من مستخدمي فيس بوك، وفي عام 2014، أعلنت فيس بوك عن تغيير في سياسات الاستخدام للمطورين لمنع التطبيقات المسيئة على حد قوله من الوصول إلى بيانات الأصدقاء دون موافقتهم، وأضاف زوكربيرج أنه في عام 2015 علمت الشركة من خلال صحفيين في “الجارديان” أن كوجان شارك البيانات التي حصل عليها مع شركة “Cambridge Analytica”، وهو ما دفع فيس بوك لحذف تطبيق “كوجان” ومطالبته وكامبريدج اناليتيكا بالتصديق رسميا على حذف جميع البيانات التي جمعوها.

لكن تقارير من نيويورك تايمز والجارديان وقناة Channel 4 التلفزيونية البريطانية كشفت عن عدم حذف Cambridge Analytica للبيانات، وهو ما دفع فيس بوك حسب مارك زوكربيرج لحرمانهم من استخدام كل خدمات فيس بوك بالإضافة إلى توظيف شركة مستقلة للتدقيق فيما حصل، وأكد “زوكربيرج” أن فيس بوك تتعاون الآن مع الجهات القانونية في التحقيق حول ما حدث.

وأعلن مارك زوكربيرج في بيانه عن عدد من الإجراءات الجديدة لمنع استغلال الشركات بيانات المستخدمين على غرار ما حدث مع “Cambridge Analytica”، وهي الإجراءات التي تشمل:

-التحقق من جميع التطبيقات التي بإمكانها الوصول إلى كميات كبيرة من المعلومات، وحظر التطبيقات التي يرفض مطوروها السماح لفيسبوك بإجراء مراجعة دقيقة، وقال زوكربيرج أنه في حال العثور على تطبيقات أخرى مثل تطبيق Kogan ستقوم بحذفها وإبلاغ المستخدمين المتضررين.

-تقييد وصول المطورين أو التطبيقات إلى البيانات الخاصة بالمستخدم إذا لم يستخدم التطبيق خلال 3 شهور، سيصبح بإمكان التطبيقات الحصول فقط على الاسم وصورة الملف الشخصي وعنوان البريد الإلكتروني، وستحتاج إلى إذن من المستخدم مرة اخرى للحصول على مزيد من البيانات.

-تسهيل وصول المستخدم إلى التطبيقات التي سمح لها بالحصول على بياناته، مع إمكانية إزالة الأذونات الخاصة بهذه التطبيقات بسهولة، وقال “زوكربيرج” أن فيس بوك ستعرض تنبيه خاص لجميع المستخدمين خلال الشهر المقبل لمراجعة التطبيقات المرتبطة بحساباتهم.

وأكد مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مسئوليته عن كل ما يحدث على المنصة الأكبر في العالم للتواصل الاجتماعي، وقال أنه جاد للقيام بما يلزم لحماية بيانات المستخدمين وضمان عدم استغلال ابيانات مرة أخرى مثلما حدث من جانب Cambridge Analytica، وفي المقابلة التي أجراها مع CNN، قال “زوكربيرج” أن الشركة تعمل على توفير أداة تتيح للمستخدمين معرفة ما إذا كان تم استغلال بياناتهم من قبل “كامبريدج اناليتيكا”، وردا على استدعائه للشهادة في جلسة استماع بالكونجرس، قال مؤسس فيس بوك أنه على استعداد للقيام بذلك أو إرسال تنفيذي اخر من الشركة يمكنه شرح الأمر أفضل.

أعرف أكثر:

فيسبوك متورطة في فضيحة تسريب بيانات 50 مليون مستخدم لصالح حملة ترامب

فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” تفضح إهمال فيسبوك في حماية بيانات المستخدمين

مؤسس واتساب يدعو المستخدمين لحذف حساباتهم في فيسبوك