أندرويد يستحوذ الآن على 67% من سوق الحواسب اللوحية

- ‎في احصائيات

على الرغم من أن نظام تشغيل أندرويد قد بسط يده على سوق الهواتف الذكية لمدة عامين الآن إلا أنه لم يحقق الكثير في هذا الوقت من حيث منافسة آبل والإستحواذ على نسبة في سوق الحواسب اللوحية، فيبدو أن نجاحها الفوري (الساحق أيضاً!!) في هذا السوق ضمن لها مناعة مؤقتة ضد المنافسين، حتى أعتاهم وأكثرهم شراسة كأندرويد، ولكن يبدو أن هذا الوضع بدأ في التغير، حيث بدأ أندرويد في الإستحواذ على نسبة لا بأس بها على الإطلاق في سوق الحواسب اللوحية، طبقاً لما أعلنته شركة Strategy للإحصائيات.

أندرويد يستحوذ الآن على 67% من سوق الحواسب اللوحية

وحسب التقرير فقد سيطر أندرويد على سوق الحواسب اللوحية في العالم حلال الربع الثاني من عام 2013 بنسبة 67% (مبيعات قدرها 34.6 مليون وحدة)، وفي المقابل حققت أبل بنظام تغيلها  iOS في سوق الحواسب اللوحية نسبة إستحواذ قدرها 28.3% (مبيعات قدرها 14.6 مليون وحدة)، وكان تقدم أندرويد على iOS في سوق الحواسيب اللوحية قد بدأ بشكل بسيط في الربع الأول من نفس العام، حيث كانت نسبة استحواذ أندرويد 51.4% (18.5 مليون وحدة مباعة) لكن آبل كانت في نطاق المنافسة وقتها بنسبة 47.2% (مبيعات 17 مليون وحدة).

ما يعني أن مبيعات الحواسب اللوحية التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد قد تضاعفت تقريباً مع زيادة نسبة إستحواذه بمقدار 15.6% من إجمالي السوق العالمي للحواسيب اللوحية، وبينما توسَّع سوق الحواسيب اللوحية بشكل عام بنسبة 43% (وصل إلى 51.7 مليون وحدة مباعة، مرتفعاً من 36.1 مليون وحدة)، فشلت آبل في الحفاظ على إستحواذها وتقلصت نسبها بمقدار 19%، بل أن عدد حواسب آبل اللوحية المباعة قد قل إلى 14.6 مليون وحدة.

وقال Peter King، مدير قسم الحواسيب اللوحية في شركة Strategy:

إن آبل قد شحنت 14.6 مليون جهاز آيباد في الربع الثاني من عام 2013، بإنخفاض سنوي قدره 14%، في نفس الربع من العام الماضي كان أول آيباد يعمل بشاشة Retina قد تم إطلاقه للتو، مما قد يفسر إنخفاض المبيعات لهذا لربع، حيث لم تطلق آبل أي إصدار جديد من آيباد هذا العام.

وأضاف:

ولكن، ولتعويض ذلك، فإن آيباد ميني -والذي لم يكن متوفراً منذ عام- متوفر الآن في الأسواق، ومن المتوقع أن يحصل على مبيعات أكبر من 14.6 مليون وحدة.

وبعيداً عن صراع أندرويد و iOS على العرش، لا يجب أن نغفل عن متنافس آخر يحقق مكاسب كبيرة، ألا وهو ويندوز، حيث استحوذ على نسبة 4.5% من السوق العالمي للحواسب اللوحية بمبيعات 2.3 مليون وحدة، بإرتفاع كبير من 0.5% من السوق ومبيعات 0.2 مليون وحدة في الربع السابق، وترجع شركة Strategy هذه المكاسب لما عبرت عنه بقولها “الخصومات الكبيرة على أسعار الحاسب اللوحي من قبل شركاء مايكروسوفت المشتركين في سوق ويندوز RT“، بما فيها قيام مايكروسوفت نفسها بتخفيض سعر Surface RT بمقدار 150 دولار، ربما تكون الحواسيب مازالت مرتفعة الثمن لكنها “أقرب إلى المنافسة”.

ولكن رغم المبيعات الآخذة في الارتفاع تظل مشكلة هذه المنصة الكبرى هي قلة التطبيقات، ما يشكل حافزاً ضعيفاً جداً للمطورين ليعملوا على هذه المنصة. ورغم أن هذا يبدو بعيد المنال، لكن إذا استمرت مايكروسوفت في تخفيض أسعار حواسبها اللوحية، يمكن أن نرى ويندوز كبديل متاح لنظام تشغيل  iOS في سوق الحواسيب اللوحية.
المصدر | الصورة