الرئيسية > مقالات > هل يجب أن تقتني نيكسوس 7 الجديد ؟ دعنا نخبرك عن اللوحي الجديد من جوجل

هل يجب أن تقتني نيكسوس 7 الجديد ؟ دعنا نخبرك عن اللوحي الجديد من جوجل

النسخة الثانية من الجهاز اللوحي نيكسوس 7 الخاص بجوجل تم الإعلان عنها مؤخراً بمواصفات أفضل عن مواصفات نفس الجهاز الذي طرح قبلها بعام تقريباً, لكن هل تكفي المواصفات المحسنة كدافع للمستخدم العربي لشراء هذا الجهاز؟

إذا كنت لم تشتري جهاز نيكسوس الأول فربما تفكر جدياً بشراء هذه النسخة المحسنة منه, لكن هل تستحق هذه النسخة الثمن المدفوع فيها؟ وهل يوجد هناك عيوب ما للجهاز يصعب علينا نحن مستخدمي المنطقة العربية تجاوزها خصوصاً مع الأجهزة الرخيصة من هذه النوعية؟

هل يجب أن تقتني نيكسوس 7 الجديد ؟ دعنا نخبرك عن اللوحي الجديد من جوجل

دعني أنقل لك تجربتي كشخص يسكن في مصر, اقتنى الجهاز الأول من نيكسوس 7 في نهاية العام الماضي تقريباً, الجهاز كان رائعاً في البداية, متميزاً في السرعة والأداء من حيث الألعاب والتطبيقات المختلفة, وحتى قراءة الكتب كانت وما تزال شيئاً جميلاً وبسيطاً على شاشته الصغيرة وحجمه الذي يمكن إمساكه بيدٍ واحدة.

إذا كنت لم تشتري جهاز نيكسوس الأول فربما تفكر جدياً بشراء هذه النسخة المحسنة منه, لكن هل يستحق نيكسوس 7 الجديد النسخة الثمن المدفوع فيها؟

لنلقي نظرة على التحديثات التي طرأت على النسخة الجديدة سوياً:

  1. إرتفاع سعر نسخة 16 جيجا بايت لتصبح 229 دولاراً بدلا من 190 تقريباً.
  2. شاشة أكثر وضوحاً من قبل ( 7.02-inch, 1920 x 1200 IPS و دقة 323ppi), منافسة لغريمه التقليدي ميني آيباد بل وتتخطاها بمراحل!، جوجل تقول أنها أفضل شاشة صنعت لجهاز لوحي بشاشة قياسها سبعة بوصة على الإطلاق وهذا طبقاً للمثل الدارج” القرد في عين أمه”, لكن هذا لا ينفي أنهم على حق, بإستثناء أننا سوف يكون علينا أن ننتظر قليلاً لنرى ماذا ستقدم آبل في الميني آيباد الجديد خلال عدة أشهر.
  3. بالإضافة للشاشة الجيدة هناك تحسينات في البطارية كما تقول جوجل, رغم أن موقع ifixit كشف أن البطارية الجديدة أقل سعة من بطارية الجهاز القديم لكن حتى الآن وحسب إختبارات المحررين في مواقع التقنية المختلفة فإن بطارية الجهاز الجديد أكثر كفاءة بالفعل من بطارية الجهاز القديم!
  4. النسخة الجديدة من أندرويد (أندرويد 4.3) ما زالت بطعم الجيلي بين, جوجل أصبحت بطيئة قليلاً مؤخراً في تحديثات نظام أندرويد, لكنه أيضاً هذه المرة لم يحمل الكثير كذلك, تحديثات في الأداء ومعالجة الصور, لكن لا تعديلات كبيرة سوف تظهر لك بوضوح كمستخدم نهائي.
  5. الأداء العام للجهاز يبدو رائعا مع المعالج الجديد (1.5GHz Snapdragon S4 Pro processor) و 2 جيجا بايت من الرام مما يجعله يعمل في كفاءة تامة مع آخر التطبيقات والألعاب المتوفرة في متجر أندرويد حالياً.
  6. جوجل أضافت أيضاً الكاميرا الخلفية أخيراً للجهاز بدقة 5 ميجا بيكسل, بالإضافة للكاميرا الأمامية المعهودة منذ النسخة السابقة.

جوجل تقول أن شاشة نيكسوس 7 الجديد أفضل شاشة صنعت لجهاز لوحي بشاشة قياسها سبعة بوصة على الإطلاق 

نيكسوس 7

العيوب في الجهاز في نسخته القديمة:

  1. الحجم: كان كبيراً قليلاً, الإطارات الجانبية للشاشة كان يمكن الإستغناء عنها لجعل إمساكه باليد أسهل قليلاً وهو ما فعلته جوجل في النسخة الجديدة بالفعل.
  2. الوزن: تم تخفيف وزنه  وسمكه أيضاً.
  3. متجر التطبيقات: للأسف ستظل هذه المشكلة مستمرة لدينا كعرب, وهي كون متجر التطبيقات ومتجر بلاي بالنسبة لنا محدود, تم فتحه خلال الفترة الماضية في مصر لفترة أعتقد تجريبية أو ما شابه, ثم تم غلقه مرة أخرى بدون إنذار أو سبب, حقيقة الجهاز بدون المتجر يعتبر مجرد لوحي عادي بدون أي أهمية, المتجر يعطيك الكثير من الإمكانيات التي تظل مجهولة أمامك مثل الكتب والمجلات المتوفرة بكثرة على متجر بلاي بل والأفلام والموسيقى, وحتى برامج المشاهدة مثل نتفليكس أو غيرها من التطبيقات التي لا تعمل سوى في الولايات المتحدة أو بعض الدول الأخرى.
  4. الشاشة: مشكلة الشاشة في هذا الجهاز هو إلتصاقها بالواجهة الأمامية, وذلك يفرضه الجهاز للوصول للنحافة النهائية التي تراها كمستخدم الجهاز, مما يجعل أمر كسر الشاشة نهاية للجهاز في منطقتنا مع عدم طرح الجهاز رسمياً ووجود ضمان له, اما إذا حاولت شراء الشاشة مرة أخرى, فتقريباً ستكلفك نفس سعر الجهاز الجديد, حظاً سعيداً إذا ما حاولت ذلك، لذلك يجب عليك الأخذ في الإعتبار شراء حافظة للجهاز قبل شراء الجهاز نفسه, أقل الصدمات ستجعل الشاشة تتناثر لقطع زجاجية جميلة أمامك.

في النهاية ماذا يجب علي أن أفعل؟ هل أشتري الجهاز أم لا؟ هذا يحدده أنت, الجهاز حقيقةً رائع في مواصفاته, لكن هل بإمكانك أنت استبدال الجهاز كُل عام مع النسخة الجديدة؟ أعتقد أن الأمر بسيط إذا ما قررت شراء النسخة الأقل وهي 16 جيجا وبسعر 229 دولار, أما إذا قررت شراء النسخة الأعلى من ذلك فعليك التروي قليلاً, الأمر بحاجة لتفكير, أو ربما الإنتظار قليلاً لرؤية ما سيطرحه المنافسون خلال الفترة القادمة ربما؟، لكن حتى اللحظة, يطل نيكسوس الجديد كبطل في المركز الأول, في سباق الأجهزة اللوحية من فئة 7 بوصة.

المصادر:1،2

لا يفوتك أيضا: