الرئيسية > سوني تطلق عدستين للهواتف الذكية QX 10 وQX 100

سوني تطلق عدستين للهواتف الذكية QX 10 وQX 100

الشائعة التي كانت شديدة الغرابة في وقتٍ ما أصبحت الآن حقيقة واقعة، فقد أعلنت سوني عن عدساتها الذكية QX كملحقات للهواتف في مؤتمرها الصحفي الذي تقيمه ضمن فعاليات معرض IFA 2013، تحتوي هذه العدسات على أغلب الأجزاء العتادية المتوفرة في كاميرات سوني الرقمية من نوع “صوب والتقط” ، فيوجد بداخلها العدسة والمستشعر والبطارية ورقاقات معالجة الصور ومايكروفونات وحتى منافذ خاصة بها لكروت الذاكرة، ولكن سوني تخلت الآن عن شاشة العرض، فهذا الدور الذي سيؤديه الهاتف، حيث سيرتبط بالعدسة ويعمل كشاشة لعرض ما تراه الكاميرا ومنصة للتحكم فيها والتقاط الصور، ثم يمكن مشاركتها مع من تريد.

سوني تطلق العدسات الذكية QX10 وQX100

وستباع العدسة QX100 الأكبر حجما بسعر 499 دولار أمريكي، وستتاح للبيع في أواخر سبتمبر، ولكن يبدو أن هذا السعر به بعض المبالغة، حيث أن هذه العدسة هي في الأساس كاميرا سوني RX100M2 منزوعة الشاشة، وتكلف الكاميرا الكاملة 750 دولار، لكنها تتشابه والعدسة الذكية QX100 في تفاصيل تكوينها، حيث أن كليهما بدقة 20 ميجابيكسل ومستشعر بقياس بوصة واحدة وبعدسات Carl Zeiss و نفس معالج الصور من نوع BIONZ، فهي حرفياً كاميرا من نوع RX100M2 ملحقة بالهاتف، ما قد يبرر هذا السعر المرتفع بطريقة ما.

qx10-

'''

أما العدسة QX10 فستباع بسعر 250 دولار وستتوفر في نفس وقت توفر أختها الأكبر حجما، تتميز QX10 عن QX100 بزيادة قدرتها على التقريب البصري إلى 10 مرات بدلا من 3.6 مرة، ولكن مع بعض التضحية بجودة الصورة، حيث سيكون المستشعر بقياس 1/2.3 بوصة بدلاً من أن يكون بوصة كاملة، ومن حيث العدسة فستستخدم عدسة سوني G الأقل شأناً بالتأكيد من عدسات Carl Zeiss، بالإضافة إلى تخفيض الحد الأعلى من الحساسية للضوء من ISO 6400 إلى ISO 3200.

 QX100

وتقترن العدستان بالهاتف عن طريق NFC إن كان الهاتف يدعم هذه التقنية، ثم ترتبط به عن طريق واي فاي ويمكن التحكم فيها عن طريق تطبيق PlayMemories من سوني، كلتا العدستين متوافقتين مع أجهزة أندرويد و iOS، وتقبلان بطاقات الذاكرة  من نوع microSD و Memory Stick، وتتوفر مقابض لإلحاق العدسة بالهاتف وتثبيتها به، وتوجد أيضاً قواعد للإرتباط بالحوامل الثلاثية، لمن يريد أن يأخذ التصوير بهاتفه بهذه الجدية.

httpv://www.youtube.com/watch?v=JQPNNJMnH9I&feature=share&list=UUSDWiL-3tzO1yXLYOYU9lyQ

على الرغم من صناعتهما من البلاستيك إلا أن العدستان تعطيان شعوراً قوياً بأنهما مبنيتان بطريقة دقيقة وقوية، ولديهما أيضاً أزرار تصوير وتحكم في التقريب لتسهيل التعامل معهما عندما تكونا منفصلتين عن الهاتف. في الواقع، لم تبد العدسات عندما تسربت أولى المعلومات عنها مبشرة بهذا الشكل، ولكن بعد ظهورها بدأت في إعطاء الانطباع المطلوب، وبالتسويق لها ككاميرات من نوع “صوب والتقط” بسعر رائع وتعمل بالتعاون مع الهاتف الذكي يمكن أن تكون هذه صفقة رابحة لكل من سوني والمستخدمين على حد سواء، ومن الأفضل أن تبحث سوني عن أسماء تسويقية أفضل لمنتجاتها، فشخصياً، أظن أنها تهدر بعض المنتجات الرائعة لمجرد أنها ليست بارعة في إعطائها أسماءً مناسبة.
المصدر

لا يفوتك أيضا: