الرئيسية > مميزة > أهلاً ريد إت: هنا بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت

أهلاً ريد إت: هنا بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت

أهلاً ريد إت، هنا بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت وشريك رئيسي في مؤسسة بيل و ميلندا جيتس، اسألوني!

بهذه العبارة بدأ بيل جيتس بتلقي اﻷسئلة من ملايين المتابعين في الولايات المتحدة وخارجها عبر موقع ريد إت اﻹجتماعي، موقع ريد إت لمن لا يعرف من أهم مواقع الشبكات اﻹجتماعية في الولايات المتحدة ويأتي ترتيبه في اﻷوائل من حيث عدد الزيارات، برغم فكرته البسيطة وطريقته البسيطة أيضاً في العمل يجتذب يومياً ملايين الزيارات لمشاهدة الصفحات واﻷقسام المختلفة لهذا الموقع العجيب والغريب ﻹكتشاف المحتوى في اﻹنترنت.

إذا كنت لا تعرف الكثير عن ريد إت وتريد ان تعرف أكثر فعليك بجوجل، او دعنا نعرف في التعليقات او عبر الوسائل اﻹجتماعية لنعد لكم موضوعاً خاصاً عنه في المستقبل!

اﻷسئلة التي أجاب عليها بيل جيتس كانت بحسب رؤيته هو والمجتمع الخاص بريد إت من أهم اﻷسئلة التي تم طرحها، جاء منها:

س: مالفرق بين بيل جيتس اﻵن وبيل جيتس منذ 20 عاماً؟

ج : منذ عشرين عاماً كنت أبقى في المكتب لعدة أيام دون ان أفكر مرتين في ذلك، كان لدي الطاقة وعدم الخبرة او الحماقة، اﻵن كما آمل أتمتع ببعض الحكمة والخبرة التي كنت أفتقدها في حينها.

س: هل تفكر في زيادة عمرك بإستخدام وسائل صناعية؟

ج: لا أريد ذلك، ربما يريد أو يفكر آخرون بذلك لكنني لن أقوم بذلك إلا إذا كان معظم الناس يقومون بذلك أيضاً.

س: اهلاً بيل: أريد منك أن تخبرنا عن اﻷشياء التي تستمتع بها خلال يومك، اﻷشياء التي لا يتوقعها أحدٌ منك!

ج: العب الكوتشينة وهي لعبة قديمة جداً وانا احبها جداً، كنت اشاهد أيضاً ابنتي تمتطي الخيل في نهاية عطلة اﻷسبوع وهو شيء كلاسيكي أيضاً لكنه ممتع، أقوم أيضاً بغسل اﻷطباق كل ليلة، ربما يقوم البعض بهذا تطوعاً لكنني أحب الطريقة التي أؤدي بها تلك المهمة.

س: ما هي أهدافك للعام القادم؟ وكيف بإمكاننا أن نساعدك؟

ج: واو، هذا بحق سؤال رائع، أتمنى أن تتركز مناقشات التعليم على مساعدة المدرسين لتحسين مستواهم، بدلاً من اﻹهتمام بأمور أخرى لا تقدم ولا تأخر، في العموم يجب أن تركز السياسات على المشاكل وحلها بدلاً من مهاجمة اﻷخطاء أو الجانب اﻵخر، الدول اﻵسيوية بدأت في مساعدة مدرسيهم وبدأ هذا بالفعل يعطي ثماره!

س: هل حالفكم أي حظ في مسابقى تحسين تصميم الواقي الذكري ( مسابقة كانت مؤسسة بيل جيتس قامت بها خلال الفترة الماضية)؟

ج: هذا موضوع حساس، الفكرة أن الرجال لا تحب التصميم الحالي لذلك ربما يتسبب ذلك في المزيد من انتقال عدوى اﻹيدز، لم يحالفنا أي حظ بعد في النتائج لكننا نعمل على إستخدام ألياف الكربون والنانو لتقليص الثخانة.

س: كيف تتعامل مع وجهات النظر المضادة للتطعيمات؟ تلك اﻷفكار بدات تنتشر في مجتمعنا وهل اضطررت لتبرير مجهوداتك في ذلك الجانب؟

ج: في كل البلاد تنطلق الشائعات المضادة بشكل أسرع من حقائق العلم عن المصل ذاته، وهو أمر سيء حيث تنتشر العدوى ويموت الناس بسبب أمراض تم علاجها مثل السعال الديكي والحصبة ذاك أن عدداً كبيراً من اﻷطفال لا يتلقون العلاج المناسب.

س: إذا كنت طالب علوم حاسب حالي، مالذي كنت ستركز على دراسته بشدة؟ ولماذا تعتقد أن هذا المجال الذي ستركز عليه يستحق إهتماماً منك وكيف سيغير التكنولوجيا ولعبتها خلال عشرة سنوات قادمة؟

ج: الحاسوبات الذكية او التي تتعلم بنفسها(الذكاء اﻹصطناعي)، يسمى التعلم العميق وهو ما بدأ في مايكروسوفت ويستخدم حالياً في العديد من مراكز البحث، حقق بالفعل إنجازات كبرى فيما يتعلق بالتعرف على الصوت والصورة، وحقق طفرات كبيرة في السنوات الثلاث اﻷخيرة أكبر بكثير من كل ما سبق.

س: ماذا لو تتجه للكمبيوتر وإنشاء مايكروسوفت، ماذا كنت ستفعل في رأيك؟

ج: كنت أفكر في القانون أو الرياضيات، والدي كان محامياً، أعتقد أنني كنت سأنتهي في الفيزياء إذا لم أدخل مجال علوم الحاسوب.

س: من هو مثلك اﻷعلى؟

ج: الأشخاص الذين يخصصون حياتهم للعمل في البلاد الفقيرة يقومون بعمل ضخم جداً دون أي تقدير عام أو ضجة إعلامية، ولقد قابلت بعضهم بنفسي.

س: ما هي نصيحتك للإنتربنورز اليوم فيما يجب أن يفعلوه وكيفية التوفيق بين التجارة وخدمة البشرية مثلك في الأعمال الخيرية، أو ان عليهم أن يتفوقوا في التجارة أولاً ثم يهتمون بالجانب الخيري فيما بعد؟

ج: فقط قم بإنشاء شركة تقوم على اﻹبتكار واﻹبداع بحيث تضيف قيمة حقيقية إلى العالم، خلال العشرين والثلاثين من عمري كان هذا كل ما ركزت فيه، الناس ستبدأ تلقائياً فيما بعد بالإهتمام بالجانب الخيري مثلما فعل مارك زوكربرج مثلاً، العطاء مهم جداً ولقد تحدثت مع كثير من اﻹنتربنورز في السيليكون فالي وهم مستعدون ويفكرون في هذا الأمر بجدية وهذا يحسب لهم، ولقد فكروا في ذلك أيضاً قبل ان أفكر أنا فيه شخصياً عندما كنت في عمرهم.

س: هل بإمكانك وصف دورك الجديد في مايكروسوفت؟

ج: انا مهتم وشغوف بما تقدمه الخدمات السحابية للمجتمع والتعاون الذي توفره بسهولة، نظام التشغيل لم يعد على جهاز واحد والمعلومات لم تعد مجرد ملفات، إنه تاريخك أمامك وبإمكانك مراجعة الأشياء كأنها أطفال تنمو أمامك, ستايا (المدير التنفيذيالجديد لمايكروسوفت) سألني ان اشغل هذا المنصب لأتأكد من بقاء مايكروسوفت مهتمة بالإبتكار في هذا الجانب، حتى في مجموعة برامج أوفيس مثلاً هناك الكثير مما يجب إضافته لكن لم يتم ذلك بعد.

س: وماهو دورك بالتحديد في ذلك؟

ج: انا هناك ﻷتأكد من إلتقاط مايكروسوفت للسيناريوهات الجيدة والتي تمتلك شيئاً طموحاً للمستقبل والعمل على تنفيذها كما آمل.

س: ما هي المتعة الأكثر تكلفة في حياتك؟

ج: شرائي لطائرة خاصة، وارن بافيت يدعو طائرته باسم (دونما سبب/تبرير) تقريباً لذات السبب، لكنني استخدمها للذهاب لمناطق أعمالي والتي بدونها لم اكن قادراً على الذهاب.

طائرة بيل جيتس الخاصة

طائرة بيل جيتس الخاصة

س:ما هو رأيك في برنامج ان اس إيه ومراقبة المدنيين؟

ج: هذه مسألة معقدة، الخصوصية مع الوقت تصبح شيئاً مهماً مع إنتشار الكاميرات ومحددات المواقع”جي بي إس” التي تقوم طول الوقت بجمع معلومات بغرض مساعدة الناس، يجب أن نثق فيمن يقومون بذلك والطريقة التي يقومون بحماية بياناتنا بها، وعلى الحكومة دورها في إيقاف الجريمة واﻹرهاب لكن يجب أن تكون صادقة ومنفتحة مع المواطنين بشأن ذلك، وأعتقد أن الهجمات اﻹرهابية سواء كانت عبر النووي او البيولوجي هو شيء نود تقليل فرص حدوثه بكل تأكيد.

س: برأيك ماهي التقنية التي ستكون ثورية خلال الخمس سنوات القادمة؟

قرر أحد اﻷعضاء الرد بسخرية قائلاً: فيزتا 2.0

فرد بيل جيتس: أعتقد ان هذا من المفترض به أن يكون سخرية.

ورد أحدهم: هذا بالظبط ما قلته عندما قمت بتركيب فيزتا على جهازي 😀

أسئلة كثير ونقاش أكثر من رائع بين اﻷعضاء الذين هم بحق أجمل ما في هذا الموقع اﻹجتماعي الضخم جداً، المزيد لمن أراد متابعة الحوار عبر هذا الرابط

بيل جيتس يجيب عن عدة أسئلة أخرى:

لا يفوتك أيضا: