شركة حسوب تطلق منصة أسناد لبيع المنتجات الرقمية على الإنترنت

شركة حسوب تطلق منصة أسناد لبيع المنتجات الرقمية على الإنترنت

- ‎فيمشروعات عربية, مميزة
@محمد سيد

أعلنت شركة حسوب عن اطلاق أسناد (https://asnadstore.com) وهو منصّة تتيح للمستخدمين العرب بيع وشراء المنتجات الرّقمية من خلال الانترنت والذي جاء بهدف تعزيز التجارة الالكترونية في العالم العربي وتمكين المستخدمين العرب من بيع المنتجات الرقيمة التي قاموا بصنعها أو تأليفها كالكتب، برامج الحاسوب، الألعاب، الصّوتيات على اختلافها، مقاطع الفيديو، أو أي مُنتج رقمي آخر يمكن تداوله من خلال شبكة الإنترنت.

ويُتوقّع أن يساهم أسناد بشكل كبير في تمكين أصحاب الإبداع من كُتّاب ومصممين ورسّامين ومؤلفين ومبرمجين، وغيرها من المجالات الإبداعية، تمكينهم من اضافة منتجاتهم لأسناد وتوفيرها للبيع في جميع الدول العربية خلال دقائق فقط ودون أي تعقيدات. وتؤكد ذلك العديد من الدراسات التي بيّنت أن بيع سلعة إلكترونية يمكن أن يحقق أرباحا تفوق بأضعاف كبيرة بيع نفس المنتج بشكل تقليدي، نظراً لأن التوصيل من خلال الانترنت أسرع وأسهل وأقل تكلفة مقارنة بالشحن بالبريد العادي، وهو ما يمكّن البائع أو صاحب الإبداع من بيع منتجه بسعر أقل بكثير من الأسعار العادية. كما ان المنتج عملياً يمكن إرساله لأي مكان في العالم فيه خدمة إنترنت، بعكس خدمات الشحن الجوي أو البحري التي تقيّدها إشكاليات كثيرة منها الكلفة العالية.

وتضاف لكل ذلك حقيقة أن تداول الكثير من السّلع الالكترونية من خلال الانترنت أفضل بكثير من استقبالها بالبريد العادي، إذ يمكن بعد شرائها وتنزيلها من موقع أسناد حفظها مباشرة في الكمبيوتر واستخدامها، إن كانت مقطع فيديو أو برنامج أو كتاب إلكتروني. ولا حاجة لتحميلها من الأقراص المضغوطة إلى الحاسوب.

وقد أكّد عمر خرسه المدير التنفيذي لادارة العمليات في شركة حسوب مالكة ومطوّرة منصّة أسناد، أن تطوير أسناد جاء ليلبي احتياجات وتطلعات المستخدم العربي ويمكن المبدعين العرب ورواد الأعمال من الدخول بمجال التجارة الالكترونية بسهولة وكذلك الاستفادة من واجهة أسناد البرمجية التي تسمح لهم بالبناء والتطوير على منصّة أسناد. كما أن أسناد، كما يقول عمر، يدعم وسائل الدفع العربية والعالمية ويوفر الموقع أدوات كثيرة تساعد البائعين على ترويج منتجاتهم من خلال الشبكات الاجتماعية وتحقيق مبيعات أفضل.

أخيراً، يُذكر أن شركة حسوب لتطوير الويب العربي كانت قد استحوذت على موقع أسناد في العام 2013 بعد شرائه من المدوّن ورائد الأعمال المغربي محمّد الساحلي، ومنذ ذلك الحين قامت بتجميد عمله والعمل على إعادة تصميمه وإدخال تطويرات جذرية فيه تضمن الأمان وسهولة الاستخدام، حتى جاء إطلاق النسخة المحدثة من الموقع مؤخراً.