آبل تخطط لاستخدام معالجاتها الخاصة بدلا من معالجات إنتل

آبل تخطط لاستخدام معالجاتها الخاصة بدلا من معالجات إنتل

- ‎فيآبل
@محمد سيد

تخطط شركة آبل الأمريكية لاستخدام رقائقها الخاصة في أجهزة ماك بداية من عام 2020، وذلك بدلا من الاعتماد على معالجات إنتل، حسب تقرير جديد نشرته وكالة بلومبرج اليوم نقلا عن مصادر مطلعة على خطط آبل.

ولا تزال هذه المبادرة من شركة آبل لاستبدال معالجات إنتل في أجهزتها والتي يطلق عليها اسم “كالاماتا” في مرحلة التطوير، لكنها وفقا للتقرير جزء من استراتيجية الشركة لجعل عائلة أجهزتها تعمل بتوافق وإتساق أكثر معا، ولم تعلق شركة آبل كعادتها على التقرير حيث لا تكشف الشركة الأكبر في العالم عن خططها المستقبلية، وتعتمد آبل على معالجات إنتل في أجهزة ماك منذ عام 2005، وهو ما جعل سهم “إنتل” ينخفض بنسبة 6.1 في المئة إلى حاجز 48.92 دولار.

تهدف آبل لاستبدال معالجات إنتل بمعالجاتها لتجربة أكثر سلاسة بين أجهزتها المختلفة 

وتمثل مبيعات شركة آبل من أجهزة ماك جزء صغيرا من الإيرادات المالية للشركة، حيث بلغت مبيعات الشركة من أجهزة ماك 19.2 مليون وحدة في العام الماضي، وهو ما يمثل 11 في المئة من إيرادات الشركة البالغة 229.2 مليار دولار للعام المالي 2017.

ويأتي قرار شركة آبل باستخدام رقائقها أو معالجاتها الخاصة في أجهزة ماك بعد سنوات من التطوير والتطور السريع للمعالجات القائمة على بنية ARM، والتي تستخدمها الشركة في أجهزتها الأخرى بما في ذلك أجهزة آيفون وأجهزة آيباد وساعات آبل ووتش وأجهزة آبل تي في، وهي المعالجات التي أصبحت مؤخرا قادرة على تقديم أداء قوي مما جعل أجهزة آبل مثل آيفون وآيباد تتفوق في الأداء على الإصدارات الأقدم من أجهزة ماك، ومن شأن اعتماد آبل على رقاقات من تصميمها أن يوفر مرونة أكبر للشركة وتحكما أكبر في مزايا أجهزتها.

وتخطط شركة آبل أيضا وفقا لتقرير بلومبرج للسماح لأجهزة ماك بتشغيل تطبيقات iOS (ايفون وايباد)، وذلك للحصول على تجربة أكثر سلاسة بين أجهزتها وأنظمة التشغيل الخاصة بها المختلفة، وهو ما سيحدث قبل تحول آبل إلى معالجاتها الخاصة بدلا من معالجات إنتل.

لا يفوتك أيضا:

iMac Pro ايماك برو: المواصفات والمميزات والسعر