جوجل تحتفل بالذكرى الـ72 لميلاد رضوى عاشور

جوجل تحتفل بالذكرى الـ72 لميلاد رضوى عاشور

- ‎فيمنوعات
@محمد سيد
جوجل تحتفل بالذكرى الـ72 لميلاد رضوى عاشور

تحتفل شركة جوجل اليوم بالذكرى الـ72 لميلاد الكاتبة والروائية المصرية الشهيرة رضوى عاشور Radwa Ashour عبر شعار خاص على موقعها الرئيسي، وقالت جوجل أن رضوى عاشور مكنت ملايين القراء حول العالم من زيارة أماكن جديدة والتعرف على أجوائها دون مغادرة الكرسي الذي يجلسون عليه.

ولدت رضوى عاشور Radwa Ashour في القاهرة في مثل هذا اليوم عام 1946، وذلك لأب يعمل محامي ومن المهتمين بالأدب وأم هي مي عزام الشاعرة والفنانة، وهو ما ساعدها في الاهتمام بالأدب والشعر منذ طفولتها.

وتلقت رضوى عاشور Radwa Ashour تعليمها في قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب في جامعة القاهرة، ثم حصلت على شهادة الماجيستير في الأدب المقارن من نفس الجامعة، وانتقلت بعدها للحصول على الدكتوراة من جامعة ماساتشوستس الأمريكية، لتحصل عليها في “الأدب الأفريقي الأمريكي” عام 1975.

نشرت رضوى عاشور Radwa Ashour طوال مسيرتها أكثر من 15 كتابا أبرزها ثلاثية غرناطة

وتنوعت أعمال الأديبة والروائية رضوى عاشور بين الأعمال النقدية والترجمة والرواية والقصة، ولم تقتصر مسيرتها على العمل كأديبة ومؤلفة، حيث مارست عملها الأكاديمي كأستاذ للأداب الإنجليزي ثم رئيس قسم اللغة الإنجليزية في كلية الآداب بجامعة عين شمس، وهي الفترة التي أشرفت خلالها على العديد من رسائل الماجيستير والدكتوراة.

ونشرت رضوى عاشور أولى أعمالها الأدبية “الرحلة: أيام طالبة مصرية في أمريكا” في عام 1983، ثم نشرت من بعدها العديد من الروايات بما في ذلك “حَجَر دافئ” و”خديجة وسوسن” و”سراج” و”فرج” و”تقارير السيدة راء” و”قطعة من أوروبا”.

نشرت رضوى عاشور Radwa Ashour طوال مسيرتها أكثر من 15 كتابا أبرزها ثلاثية غرناطة

وحققت رواية ثلاثية غرناطة للكاتبة المصرية نجاحا كبيرا، وهي الرواية التي تدور أحداثها في مملكة غرناطة بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس، بالإضافة إلى رواية “الطنطورية” التي توثق المذبحة التي قامت بها العصابات الصهيونة في القرية التي تحمل نفس الاسم جنوب حيفا الفلسطينية عام 1948.

وعن حياتها العائلية، فقد تزوجت من زميلها في جامعة القاهرة الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي عام 1970، وانجبا الشاعر تميم البرغوثي عام 1977، وعانت الأسرة من إبعاد السادات الزوج في الفترة التي سبقت زيارة السادات إلى القدس، ولم يجتمعا في القاهرة بعدها إلا بعد ما يقرب من 20 عاما.

وحصلت رضوى عاشور Radwa Ashour على العديد من الجوائز خلال مسيرتها أبرزها جائزة كفافيس الدولية للأدب في اليونان، بالإضافة إلى جائزة تركوينيا كارداريللي في النقد الأدبي من إيطاليا عام 2009، إلى جانب جائزة بسكارا بروزو عن رواية “أطياف” عام 2011 والعديد من الجوائز المحلية.

وكان للروائية والأكاديمية رضوى عاشور نشاطا سياسيا كعضو في لجنة الدفاع عن الثقافة القومية وعضو اللجنة الوطنية لمقاومة الصهيونية في الجامعة المصرية، كما كانت من أبرز أعضاء مجموعة 9 مارس التي كانت تهدف لاستقلال الجامعات المصرية والنهضة بها، وفي، وبعد صراع مع مرض السرطان، توفت في 30 نوفمبر عام 2014 عن عمر 68 عاما.