هل ترك أندي روبين مؤسس أندرويد جوجل بسبب إساءة السلوك الجنسي؟

هل ترك أندي روبين مؤسس أندرويد جوجل بسبب إساءة السلوك الجنسي؟

- ‎فيمنوعات
@محمد سيد
هل ترك أندي روبين مؤسس أندرويد جوجل بسبب إساءة السلوك الجنسي؟

ترك أندي روبين مؤسس نظام التشغيل أندرويد منصبه في شركة جوجل في عام 2014، وذلك بعد إجباره على الاستقالة من قبل لاري بيج الرئيس التنفيذي للشركة، على إثر التحرش الجنسي بموظفة أخرى في جوجل، وذلك وفقا لتقرير جديد من نيويورك تايمز.

وكان أندي روبين قد ترك جوجل في عام 2014 فجأة، بعد أن كان من كبار التنفيذيين في الشركة، حيث كان يشغل نائب رئيس الشركة لتطوير نظام التشغيل أندرويد الذي أسس مشروعه قبل استحواذ جوجل عليه، ولم تعلن الشركة وقتها أي تفاصيل عن رحليه، كما وجه له لاري بيج حينها الشكر، بالإضافة إلى مكافأة قدرها 90 مليون دولار تُدفع على حصص بقيمة 2 مليون دولار شهريا.

ويقول تقرير نيويورك تايمز أن موظفة في الشركة اشتكت أن أندي روبين اجبرها على ممارسة الجنس الفموي في أحد الفنادق في عام 2013، واثبتت التحقيقات داخل جوجل صحة مزاعم هذه الموظفة، وهو ما دفع لاري بيج لإقالة أندي روبين على الفور، لكن مع منحه مكافأة ضخمة.

حصل أندي روبين على 90 مليون دولار أمريكي من جوجل عند رحيله من الشركة!

ورغم إقالة أندي روبين من الشركة، إلى أن جوجل استثمرت مبلغا ضخما في الشركة التي بدأها بعد ذلك، حيث استثمرت 800 مليون دولار في Playground Global التي أسسها، وأطلق روبين بعد تركه جوجل شركة لتصنيع الهواتف الذكية، طرحت هاتف باسم Essential ثم قالت عدة تقارير أنها علقت خططها بشأن إطلاق هواتف جديدة.

ونفي متحدث باسم أندي روبين لنيويورك تايمز المزاعم حول أن إساءة السلوك الجنسي كانت سببا في تركه جوجل، كما أشار موقع CNBC أن ساندر بيتشاي الرئيس التنفيذي الحالي لشركة جوجل أرسل رسالة للموظفين في الشركة، قال فيها أن جوجل أقالت 48 موظفا خلال العامين الماضيين منهم 13 من كبار التنفيذيين في الشركة، لكنهم جميعا لم يحصلوا على مكافأة نهاية الخدمة.

وقال أندي روبين في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر ردا على تقرير “نيويورك تايمز”، أن التقرير يحتوي على العديد من المغالطات حول عملي في جوجل ومبالغات حول التعويض الذي حصلت عليه، كما أكد أنه لم يرغم أي امرأة على ممارسة الجنس في فندق، وأضاف أن هذه ادعاءات كاذبة تهدف لتشويه سمعته خلال قضية طلاق ووصاية، كما قال أنه يشعر بالقلق البالغ لأن مديرين تنفيذيين في جوجل يصدرون تعليقات حول أموره الشخصية.