موظفون متعاقدون مع آبل يستمعون إلى تسجيلات سيري التي تتضمن معلومات حساسة

موظفون متعاقدون مع آبل يستمعون إلى تسجيلات سيري التي تتضمن معلومات حساسة

- ‎فيآبل, مميزة
@محمد سيد
موظفون متعاقدون مع آبل يستمعون إلى تسجيلات سيري التي تتضمن معلومات حساسة

تعاقدت شركة آبل مع شركات خارجية لتصنيف ومراقبة جودة تسجيلات سيري أو المحادثات مع المساعد الصوتي “Siri”، وهو ما أتاح للعاملين في هذه الشركات إمكانية الاستماع إلى محادثات المستخدمين مع “سيري” كجزء من وظيفتهم، بما في ذلك معلوماتهم الطبية الخاصة وعنوانيهم وحتى تسجيلات تتضمن ممارسة الجنس وشراء المخدرات، وذلك وفقا لتقرير جديد من صحيفة الجارديان نقلا عن أحد الأشخاص الذي يعمل في هذه الوظيفة.

وفي الوقت الذي لا تكشف سياسة الخصوصية من Apple عن ذلك، إلا أن نسبة صغيرة من تسجيلات سيري Siri تُمرر إلى مقاولين أو شركات خارجية متعاقدة مع آبل حول العالم، بحيث يصنفون الإجابات بناء على مجموعة متنوعة من العامل، بما في ذلك تنشيط المساعد الصوتي عن قصد أو عرضا، بالإضافة إلى مدى استجابة سيري إلى استفسارات واستعلامات المستخدمين. 

وتقول آبل أن البيانات تُستخدم لمساعدة سيري في فهم المستخدم أفضل والتعرف على ما يقوله، لكنها لم تنص صراحة على أن هذا العمل يعتمد على بشر يستمعون إلى هذه التسجيلات، والتي تتضمن معلومات حساسة، وقالت شركة آبل للجارديان أنها تحلل جزء صغير من طلبات سيري لتحسين الرد على الاستفسارات، وأن هذه التسجيلات لا ترتبط بمعرف Apple الخاص بالمستخدم، وأضافت أن هذه العمليات تحدث في منشآت آمنة، وأن جميع المراجعين يلتزمون بمتطلبات السرية الصارمة من آبل، كما أكدت أن حوالي 1% من عمليات التنشيط اليومية لـ Siri تستخدم لمراقبة الجودة، وذلك عبر الاستماع للمحادثات لبضع ثوان.

وأعرب أحد المراجعين الذين يعملون لصالح شركة آبل الجارديان عن قلقه بشأن الافتقار إلى الشفافية، خاصة في ظل الاستماع إلى معلومات شخصية حساسة للغاية من خلال عمليات التنشيط غير المقصودة، حيث يمكن تفعيل “سيري” عن طريق الخطأ عند الاستماع إلى كلمات مختلفة، وفي الوقت الذي يمكن تفهم كلمات معينة لتنشيط Siri عند نطق كلمات مثل “سوريا” باللغة الإنجليزية، إلا أن هذا المراجع يقول أن بعض الأصوات العرضية يمكنها تنشيط سيري، كما يمكن تفعيل المساعد الصوتي بالخطأ عن طريقة آبل ووتش. 

وأضاف هذا المراجع للجارديان أن هناك حالات لا حصر لها من التسجيلات التي تبرز نقاشات خاصة بين الأطباء والمرضى والصفقات التجارية  والمعاملات الإجرامية أحيانا، بالإضافة للمحادثات الجنسية، وأن هذه التسجيلات يرافقها بيانات المستخدم التي تشمل الموقع وتفاصيل الإتصال وبيانات التطبيق، وهي المعلومات التي تُستخدم للتحقق من مدى التعامل مع الطلب أو الاستفسار الصوتي بنجاح، على الرغم من أن Apple تقول أن تسجيلات سيري غير مرتبطة بأي اسم محدد أو معرف، ولا يمكن ربط أي تسجيل بالتسجيلات الأخرى. 

وأدت عمليات التنشيط العرض إلى استلام أكثر البيانات حساسية، وعلى الرغم من أن Siri مضمن في معظم أجهزة آبل، فإن المراجع الذي كان وراء تسريب الخبر إلى الجارديان قال أن Apple Watch والسماعة الذكية HomePod كانا أكثر مصادر التسجيلات خطأ، وأن نسبة تنشيط سيري من خلال ساعة آبل في ارتفاع جدا، حيث يمكن للساعة تسجيل مقتطفات صوتية تصل إلى 30 ثانية، والتي يمكن من خلالها أحيانا الاستماع إلى التاريخ الطبي لمريض، أو لمستخدم يشتري مخدرات أو حتى أشخاص يمارسون الجنس. 

قال المقاول إنه تم تشجيع الموظفين على الإبلاغ عن عمليات التنشيط غير المقصودة “ولكن فقط كمشكلة فنية” ، مع عدم وجود إجراءات محددة للتعامل مع التسجيلات الحساسة. “نحن نشجعنا على تحقيق الأهداف ، والقيام بالعمل بأسرع ما يمكن. يبدو أن الوظيفة الوحيدة للإبلاغ عن ما تستمع إليه تتعلق بالمشكلات الفنية. لا يوجد شيء عن الإبلاغ عن المحتوى “.

تسجيلات سيري على ابل ووتش

ووفقا لتقرير الجارديان، فإنه رغم تشجيع الموظفين على الإبلاغ عن عمليات التنشيط غير المقصودة، إلا أنه يتم الإبلاغ عنها كمشكلة فنية فقط، مع  عدم وجود إجراءات محددة للتعامل مع التسجيلات الحساسة، خصوصا مع حث المراجغين على تحقيق أهداف العمل والقيام به بأسرع ما يمكن، كما أبدى المراجع الذي أخبر الجارديان من قلقه من إساءة استخدام هذه المعلومات، خصوصا إذا كان لدى أحد المراجعين نوايا سيئة، حيث لن يكون صعبا تحديد الأشخاص في التسجيلات. 

ورغم أن آبل ليست الشركة الوحيدة التي تستخدم رقابة أو مراجعة بشرية على محادثات أو تسجيلات سيري، حيث كشفت العديد من التقارير استخدام أمازون موظفين للاستماع إلى تسجيلات مساعدها الصوتي الكسا، كما كشر تقرير في وقت سابق من هذا الشهر توظيف جوجل عاملين يفعلون نفس الشيء مع المساعد الصوتي Google Assistant

إلا أن آبل تختلف عن كل من أمازون وجوجل، حيث تتيح الشركتين للمستخدمين إمكانية تعطيل خيارات بعض المساعد الصوتي ومنع استخدام التسجيلات، إلا أن آبل لا تقدم خيارا مماثلا، كما أن آبل تروج لخدماتها ومنتجاتها المختلفة بما في ذلك آيفون وساعة آبل وغيرها من التطبيقات بكونها الأكثر حفاظا على الخصوصية مقارنة مع الشركات الأخرى، كما يبرر بعض المتحمسين لشركة آبل ارتفاع تكلفة منتجاتها وخدماتها إلى الحفاظ على الخصوصية، كما تركز آبل في إعلاناتها ومؤتمراتها دائما على ذلك، هذا بالإضافة إلى استحواذ آبل على أكبر حصة سوقية في سوق ساعات اليد الذكية.

وقال متحدث باسم شركة آبل في بيان وفقا لموقع The Verge، أن الشركة ملتزمة بتقديم تجربة رائعة للمستخدم من خلال Siri مع حماية خصوصيته، وأضاف أن آبل قررت تعليق الاعتماد على موظفين متعاقدين مع الشركة لتصنيف جودة المحادثات مع “سيري”، وذلك ضمن إجراء مراجعة شاملة وكجزء من تحديث البرنامج في المستقبل، وأن الشركة ستسمح للمستخدمين باختيار المشاركة في مشروع التصنيف أو التقييم أو عدم المشاركة.