خرائط جوجل تحصل على ميزة التوجيه الصوتي المفصل لمساعدة المكفوفين

خرائط جوجل تحصل على ميزة التوجيه الصوتي المفصل لمساعدة المكفوفين

- ‎في التطبيقات
@محمد سيد
خرائط جوجل تحصل على ميزة التوجيه الصوتي المفصل لمساعدة المكفوفين

أعلنت شركة جوجل في وقت سابق من هذا الأسبوع عن ميزة التوجيه الصوتي المفصل في خرائط جوجل من شأنها مساعدة المكفوفين وضعاف البصر في أثناء التنقل ، وهي الميزة التي توفر توجيها صوتيا مفصلا لضمان السلامة والوصول إلى المكان بدقة عند المشي،  وقالت جوجل أن الميزة الجديدة ستسهل حياة أكثر من 30 مليون كفيفا حول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 217 مليون من ضعاف البصر. 

قد يهمك أيضا: أفضل التطبيقات المساعدة لذوي الإعاقة لاندرويد وايفون

وأكدت جوجل أن ميزة التوجيه الصوتي المفصل الجديدة في تطبيق Google Maps طورها مهندسي الشركة بالتعاون مع أشخاص من ذوي الإعاقة البصرية، وذلك لضمان توفير أفضل تجربة ممكنة، وعرضت جوجل مقطع فيديو لفتاة يابانية تعاني من فقدان البصر تعاونت معها للاختبار المبكر لميزة التوجيه الصوتي المفصل، وهو الفيديو الذي قالت خلاله أن الميزة وفرت توجيها صوتيا استباقيا في أثناء المشي، بالإضافة لتنويهات صوتية عند الاقتراب من التقاطعات، مع تنبيه المستخدم عند عبور الطريق لمزيد من الحذر، كما يتلقى المستخدم إشعارا عند السير بالخطأ في طريق ما. 

تتوفر ميزة التوجيه الصوتي المفصل لكل من هواتف أندرويد وآيفون

كما قالت جوجل أن ميزة التوجيه الصوتي الجديدة في Google Maps تمنح المكفوفين وضعاف البصر الثقة والطمأنينة عند السفر بمفردهم، وهو ما يجعلهم يركزون أكثر على ما سيفعلونه عند وصولهم لوجهتهم النهائية، بدلا من التفكير أكثر في الطريق والوصول بدقة للمكان المتجهين له.

تتوفر ميزة التوجيه الصوتي المفصل لكل من هواتف أندرويد وآيفون

ويمكن للمستخدمين تشغيل ميزة التوجيه الصوتي المفصل Detailed voice guidance من خلال الإعدادات في تطبيق خرائط Google، ثم التنقل “Navigation” وتفعيل الخيار الخاص بالميزة أسفل “خيارات المشي”، وقالت جوجل أن الميزة الجديدة تتوفر الآن لكل من مستخدمي أندرويد وآيفون وذلك باللغتين الإنجليزية واليابانية، لكنها أكدت دعم الميزة للمزيد من اللغات قريبا. 

وكانت جوجل قد أعلنت مؤخرا أيضا عن توفير ميزة جديدة في متصفح Chrome من شأنها مساعدة المكفوفين في تصفح الويب، وهي الميزة التي توفر وصفا للصور في صفحات الويب تلقائيا، وذلك اعتمادا على تقنيات الذكاء الصناعي.