الرئيسية > الهواتف الذكية > سامسونج تطرح كاميرا بدقة 50 ميجابكسل بحجم بكسل كبير

سامسونج تطرح كاميرا بدقة 50 ميجابكسل بحجم بكسل كبير

سامسونج تطرح كاميرا بدقة 50 ميجابكسل بحجم بكسل كبير

طرحت شركة سامسونج للإلكترونيات رسميا عن كاميرا 50 ميجابكسل بحجم بكسل كبير 1.2 ميكرومتر، وهو المستشعر الذي يحمل اسم Samsung ISOCELL GN1 والذي تقول سامسونج أنه أول مستشعر للصور يجمع بين كل من تقنيات Dual Pixel وTetracell.

وقالت سامسونج أن مستشعر الكاميرا الجديدة بدقة 50 ميجابكسل  Samsung ISOCELL GN1 من شأنه تقديم مستوى جديد من حساسية الضوء المرتفعة في ظل وجود الإضاء المنخفضة، وذلك بفضل حجم البكسل الأكبر نسبيا، بالإضافة إلى توفير تركيز تلقائي أسرع في مستوى كاميرات DSLR الاحترافية.

وقال يونجين بارك نائب الرئيس التنفيذي لشركة سامسونج إلكترونيكس والمسئول عن تطوير مستشعرات الكاميرا في الشركة أن سامسونج أصبحت في طليعة الشركات المطورة لمستشعرات الكاميرا عالية الأداء، وذلك بفضل تقنياتها المبتكرة، وأضاف أن المستشعر الجديد  ISOCELL GN1 بدقة 50 ميجابكسل يأتي ليعكس التزام الشركة بتقديم أفضل تجربة للتصوير من خلال الهواتف الذكية. 

تقول سامسونج أنه أول مستشعر للصور يجمع بين كل من تقنيات Dual Pixel وTetracell

 وتقول سامسونج أن مستشعرها الجديد بكاميرا 50 ميجابكسل ISOCELL GN1 يجمع بين الدقة العالية لتوفير تفاصيل أكثر في الصور وحجم البكسل الكبير الذي يوفر صورا أفضل أو ساطعة في بيئات الإضاءة المنخفضة، وأن المستشعر الجديد يفي بالاحتياجات المتعددة للمستخدمين اعتمادا على تقينات Dual Pixel وTetracell. 

كما تدمج تقنية Dual Pixel من سامسونح اثنين من الـ photodiodes جنبا إلى جنب داخل كل بكسل، بحيث يمكنه استقبال الضوء من زوايا مختلفة، مع الاعتماد على جميع البكسلات النشطة كعوامل للتركيز التلقائي، بحيث يمكن للمستشعر اكتشاف الكائن الثابت أو المتحرك والتركيز عليه من كل زواية لحظيا، حتى في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة، واعتمادا على خوارزمية برمجية طورتها سامسونج يمكن للمستشعر إنتاج صور بدقة مماثلة لـ 100 ميجابكسل. 

ويدعم المستشعر الجديد للكاميرا من سامسونج بدقة 50 ميجابكسل GN1 يدعم ميزة التركيز التلقائي فائقة الدعة اعتمادا على الاكتشاف التلقائي لأكثر من 100 مليون مرحلة أو طور PDAF، كما تدمج تقنية Dual Pixel من سامسونح اثنين من الـ photodiodes جنبا إلى جنب داخل كل بكسل، بحيث يمكنه استقبال الضوء من زوايا مختلفة، مع الاعتماد على جميع البكسلات النشطة كعوامل للتركيز التلقائي، بحيث يمكن للمستشعر اكتشاف الكائن الثابت أو المتحرك والتركيز عليه من كل زواية لحظيا، حتى في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة، واعتمادا على خوارزمية برمجية طورتها سامسونج يمكن للمستشعر إنتاج صور بدقة مماثلة لـ 100 ميجابكسل. 

 ولتوفير أفضل تجربة للتصوير الفوتوغرافي في الإضاءة المنخفضة، يعتمد مستشعر الصور الجديد GN1 على تقنية Tetracell، وهي التقنية التي تدمج البكسلات معا لتوفير ضوء أكثر، وهو ما يضاعف حجم البكسل في المستشعر الجديد إلى 2.4 ميكرومتر بحساسية ضوء مضاعفة أربع مرات لالتقاط صور أكثر سطوعا بدقة 12.5 ميجابكسل. 

وتبدأ سامسونج الإنتاج الضخم للمستشعر الجديد بدقة 50 ميجابكسل وحجم بكسل كبير خلال شهر مايو الحالي 2020، وهي الكاميرا المتوقع أن تعتمد عليها في هاتفها الذكي الرائد الجديد جالاكسي نوت 20 المتوقع الكشف عنه في سبتمبر المقبل 2020، وذلك على الرغم من اعتمادها على كاميرا رئيسية بدقة 108 ميجابكسل في جالاكسي S20 الترا

وتهدف شركة سامسونج للإلكترونيات لتطوير كاميرا بدقة 600 ميجابكسل يمكنها التقاط تفاصيل أكثر من العين البشرية، وذلك وفقا لمقال نشره يونجين بارك نائب الرئيس التنفيذي في الشركة الكورية الجنوبية ورئيس فريق تطوير مستشعرات الكاميرا في سامسونج، والذي تحدث فيه عن تصوره بشأن مستقبل مستشعرات الكاميرا. 

لا يفوتك أيضا: