الرئيسية > الشبكات الاجتماعية > دونالد ترامب يصدر قرارا تنفيذيا جديدا يستهدف تويتر وفيسبوك

دونالد ترامب يصدر قرارا تنفيذيا جديدا يستهدف تويتر وفيسبوك

دونالد ترامب يصدر قرارا تنفيذيا جديدا يستهدف تويتر وفيسبوك

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا تنفيذيا جديدا اليوم يستهدف شركات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا مثل فيسبوك وتويتر وجوجل، كما يستهدف قانون الإنترنت الذي يمنح هذه الشركات حصانة قانونية واسعة النطاق على المحتوى الذي ينشره المستخدمون. 

ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن ترامب قوله “لقد سئمنا من ذلك”، وذلك تعليقا على إصداره القرار التنفيذي ضد تويتر وفيسبوك وغيرها، وأثار قرار تويتر بإضافة تنويه أسفل تغريدة من تغريدات الرئيس الأمريكي على أنها ربما تتضمن معلومات مضللة غضب البيت الأبيض والإدارة الأمريكية، وهو ما دفعه إلى إصدار القرار التنفيذي الجديد. 

ويقلل قرار الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب من الحماية الممنوحة لمنصات التواصل الاجتماعي بموجب القسم 230 من قانون آداب الاتصالات، وهو القسم الذي يمنح شركات الإنترنت حصانة واسعة من المسؤولية عن المحتوى الذي ينشره المستخدمون عبر منصاتهم، كما سيفتح القرار التنفيذي الجديد الباب أمام وزارة التجارة ولجنة الاتصالات الفيدرالية لإعادة تفسير القانون والسماح للجنة التجارة الفيدرالية بإنشاء أداة للمستخدمين للإبلاغ عن التحيز عبر الإنترنت.

تويتر أشارت إلى تغريدتين من حساب دونالد ترامب على أنهما يتضمنان معلومات مضللة

تويتر أشارت إلى تغريدتين من حساب دونالد ترامب على أنهما يتضمنان معلومات مضللة

وقال ترامب الذي أكد أنه لا يخطط لإغلاق حسابه الرسمي على تويتر أن القرار الجديد يزيل الدرع الذي كان يحمي شركات الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، ووفقا للأمر التنفيذي  أمام الإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات 60 يوما لتقديم عريضة لوضع القواعد مع لجنة الاتصالات الفيدرالية، وتطلب إدارة ترامب أن تقوم لجنة الاتصالات الفيدرالية بإعادة تفسير أجزاء من القسم 230 وتقرر ما يعنيه “حسن النية” بشأن المحتوى المنشور على منصات التواصل الاجتماعي. 

وكان ترامب قد أعلن عن خططه للتوقيع على الأمر التنفيذي بعد تدقيق تويتر اثنين من تغريداته لأول مرة في وقت سابق من هذا الأسبوع. وهي التغريدات التي قالت أنها تقدم ادعاءات كاذبة ومضللة حول التصويت عبر البريد والاحتيال ، حيث صنفتها تويتر على أنها ربما تتضمن محتوى مضلل مع رابط يقود المستخدمين إلى تقارير إضافية حول المشكلة.

وفيما رفضت تويتر التعليق على القرار أو الأمر التنفيذي، نشرت فيسبوك بيانا يعارض القرار، وقالت ليز بورجوا المتحدثة باسم فيسبوك أن Facebook هي منصة لعرض وجهات النظر المتنوعة، وأن الشركة تؤمن بحماية حرية التعبير، مع حماية المجتمع من المجتوى الضار مثل المحتوى المصمم لمنع الناخبين من ممارسة حقهم في التصويت، وأضافت أن إلغاء أو تغيير القسم 230 سيكون له تأثيرا عكسيا يقيد حرية التعبير على الإنترنت، كما يعرض الشركات للمسؤولية المحمتلة حول ما يقوله مليارات الأشخاص حول العالم. 

وقال مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك Facebook في مقابلة مع CNBC تعليقا على القرار التنفيذي الجديد من دونالد ترامب، أنه لا ينبغي لشركة خاصة أن تكون بمثابة “قاض للحقيقة”، وأن منصات التواصل الاجتماعي خاصة مثل فيسبوك وتويتر يجب ألا تكون في وضع يمكنها من القيام بذلك. 

لا يفوتك أيضا: