الرئيسية > آبل > آبل تعتمد على معالجاتها الخاصة Apple Silicon في أجهزة ماك المقبلة

آبل تعتمد على معالجاتها الخاصة Apple Silicon في أجهزة ماك المقبلة

Apple Silicon في أجهزة ماك المقبلة

أعلنت شركة آبل الأمريكية اليوم رسميا عن الانتقال من الاعتماد على معالجات إنتل Intel إلى معالجاتها الخاصة Apple Silicon في أجهزة ماك المستقبلية، وذلك خلال الكلمة الرئيسية في مؤتمرها السنوي للمطورين WWDC 2020، والذي كشفت خلاله أيضا عن الإصدارات الجديدة من أنظمة التشغيل الخاصة بكل من آيفون وآيباد وماك وآبل ووتش وآبل تي في، بالإضافة لأدوات جديدة للمطورين.

إمكانية تشغيل تطبيقات آيفون وآيباد على أجهزة ماك 

 الانتقال من الاعتماد على معالجات إنتل Intel إلى معالجاتها الخاصة Apple Silicon في أجهزة ماك

وقالت آبل أن فريق تطوير المعالجات في الشركة عمل على تصميم أقوى المعالجات لكل من أجهزة آيفون وآيباد وآبل ووتش، وأن معالجات ماك الجديدة ستكون مبنية على نفس المعمارية من شركة ARM، لكنها ستوفر أداء أقوى بما في ذلك في معالجة الررسومات، وهو ما تقول أنه سيوفر للمطورين كتابة تطبيقات احترافية أكثر قوة وألعاب متطورة، مع إمكانية الاستفادة من وحدة معالجة تطبيقات الذكاء الصناعي Neural Engine لتزويد تطبيقات ماك بالعديد من المميزات الجديدة، هذا بالإضافة إلى إمكانية تشغيل تطبيقات آيباد وآيفون على أجهزة ماك بسهولة. 

الإصدار الجديد من نظام ماك يسهل الانتقال إلى معالجات آبل

وقدمت شركة آبل اليوم أيضا الإصدار الجديد من نظام التشغيل الخاص بأجهزة ماك باسم macOS Big Sur، والذي قالت أنه يقدم أكبر تحديث منذ أكثر من عقد من الزمن، كما يتضمن تقنيات تضمن انتقالا سلسا إلى أجهزة ماك العاملة بمعالجات آبل أو بمعالجات Apple silicon، مع إمكانية توفير المطورين تطبيقات آيفون وآيباد لأجهزة ماك مباشرة دون أي تعديلات برمجية، بما في ذلك أداة Rosetta 2 التي تساعد المطورين في ضمان توافق تطبيقاتهم مع اجهزة ماك العاملة بمعالجات آبل الجديدة. 

أدوات لمساعدة المطورين في اختبار تطبيقاتهم

ولمساعدة المطورين في تطوير أو نقل تطبيقاتهم للعمل على أجهزة ماك بمعالجات من تطوير آبل، فقد أطلقت الشركة الأمريكية برنامج  Universal App Quick Start الذي يوفر  للمطورين الوصول إلى الوثائق والدعم والإصدارات التجريبية من macOS Big Sur وXcode 12، بالإضافة إلى توفير مجموعة حزمة للمطورين تشمل جهاز ماك ميني مزود بمعالج A12Z Bionic من آبل (نفس معالج ايباد برو 2020) مع رام بسعة 16 جيجابايت وسعة تخزينية SSD بسعة 512 جيجابايت والعديد من المنافذ، ويمكن للمطورين التقدم بطلب للانضمام للبرنامج من خلال موقع آبل للمطورين، وذلك مقابل تكلفة إجمالية تشمل 500 دولار أمريكي، على أن يعيد المطورين الجهاز إلى آبل في نهاية البرنامج. 

أول جهاز ماك بمعالج من آبل يتوفر خلال 2020

وتخطط Apple لتوفير أول جهاز ماك يعتمد على معالجاتها الخاصة Apple silicon بحلول نهاية العام الحالي 2020، وتوقع تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة خلال المؤتمر أن تستغرق عملية الانتقال من معالجات إنتل إلى معالجات آبل نحو عامين، مع التأكيد على دعم الإصدارات الجديدة من نظام التشغيل macOS  أجهزة ماك الحالية بمعالج إنتل لعدة سنوات قادمة. 

لا يفوتك أيضا: