الرئيسية > آبل > مميزات معالج ابل Apple M1 الجديد لأجهزة ماك الأول من تصنيعها

مميزات معالج ابل Apple M1 الجديد لأجهزة ماك الأول من تصنيعها

مميزات معالج ابل Apple M1

أعلنت شركة ابل اليوم عن أول معالج من تصميمها لأجهزة ماك باسم Apple M1 اعتمادا على تقنيات ARM خلال المؤتمر الذي أقامته الليلة، والذي كشفت خلاله عن ثلاثة أجهزة ماك جديدة تعمل بمعالجها الخاص الجديد Apple M1 ، وقالت آبل أن معالجها الجديد يجمع بين الأداء القوي والحجم الصغير والكفاءة العالية في استهلاك الطاقة، كما قالت أن معالج ماك الجديد ابل ام 1 هو أول معالج للكمبيوتر مُصنع بتقنية 5 نانومتر ويحمل 16 مليار ترانزستور.

وتقول آبل أن معالج Apple M1 الجديد لأجهزة ماك Mac يقدم أفضل أداء لكل واط، كما أنه يأتي مزودا بأسرع معالج رسوميات مدمج، بالإضافة لكونه مزودا بمعالج Neural Engine لمعالجة تطبيقات الذكاء الصناعي وتعلم الآلة، وهو ما تقول آبل أنه يوفر أداء يصل حتى 3.5 مرة أسرع ومعالج رسومات أسرع حتى 6 مرات، بالإضافة لقدرة أسرع 15 مرة في معالجة تطبيقات التعلم الآلي، مع بطارية توفر ضعف عدد الساعات مقارنة مع الجيل السابق من أجهزة ماك.

تصميم يجمع العديد من التقنيات داخل المعالج نفسه

ويوفر تصميم معالج ابل ام 1 الجديد دمج العديد من الرقاقات داخل المعالج نفسه، مثل الرقاقات الخاصة بالأمان والإدخال والإخراج وغيرها، وذلك بدلا من الاعتماد على رقاقات متعددة مستقلة، وهو ما يوفر تكاملا أفضل ينتج عنه أداء أفضل وكفاء أكبر في استهلاك الطاقة، كما يتميز معالج ماك الجديد من تصنع ابل Apple M1 أيضا ببنية ذاكرة موحدة تجمع بين ذاكرة النطاق الترددي العالي والذاكرة ذات زمن الوصول المنخفض في مجموعة واحدة ضمن حزمة مخصصة.

أفضل داء للمعالج لكل واط 

ويتميز معالج ماك الجديد من تصنيع ابل Apple M1 بكونه معالج ثماني النواة أربعة نوى منها عالية الأداء وأربعة نوى عالية الكفاءة، وتدعي آبل أن المعالج الجديد أسرع معالج منخفض الطاقة، وهو ما تقول أنه يسمح للمصورين على سبيل المثال بتحرير الصور عالية الدقة بسرعة كبيرة جدا، مع السماح للمبرمجين بتطوير تطبيقاتهم أسرع 3 مرات. 

وتوفر النوى الأربعة عالية الكفاء بتقديم أداء قوي باستهلاك عُشر الطاقة، وتقول آبل أن النوى الأربعة في M1 تقدم أداء مشابها للجيل الحالي من  MacBook Air ثنائي النواة بطاقة أقل بكثير، وهو ما تقول آبل أنها الطريقة الأفضل لأداء المهام اليومية التقليدية مثل  التحقق من البريد الإلكتروني أو تصفح الويب، مع الحفاظ على عمر البطارية. 

معالج رسومات مدمج في Apple M1

ويأتي معالج ابل الجديد لأجهزة ماك Apple M1 مدمجا به معالج للرسومات يضم حتى ثمانية نوى، وهو ما تقول آبل أنه معالج الرسومات الأكثر تقدما من ابل، حيث استفادت الشركة من تحليل تطبيقات ماك لسنوات، بما في ذلك التطبيقات اليومية والتطبيقات الاحترافية، وهو ما يتيح تشغيل أكثر من فيديو معا بدقة 4K وعرض المشاهد ثلاثية الأبعاد بسرعة معالجة حتى 2.6 تيرافلوب حسب آبل.

معالج رسومات مدمج في Apple M1

كما يأتي معالج M1 مدمجا به رقاقة للتعلم الآلي مزودة ب 16 نواة، والتي تقول آبل أنها قادرة على معالجة 11 تريليون عملية في الثانية الواحدة، وهو ما يتيح أداء أسرع لمعالجة تطبيقات التعلم الآلي والذكاء الصناعي حتى ما يصل إلى 15 مرة مقارنة بالأجيال السابقة من أجهزة ماك، وهو ما يساعد في تحسين أداء المعالج في تحليل الفيديو والتعرف على الصوت ومعالجة الصور. 

وتشمل مميزات معالج ابل Apple M1 لأجهزة ماك أيضا تزويده بأحدث معالج لإشارات الصور من آبل للحصول على أفضل جودة للفيديو ، مع أحدث رقاقة للأمان ودعم أداء أسرع وأكثر أمانا لأقراص التخزين SSD، بالإضافة لدعم Thunderbolt  4 والتوافق مع USB 4.

يتوافق الإصدار الجديد من نظام macOS Big Sur مع المعالج الجديد M1

ويتكامل أحدث إصدار من نظام ماك  macOS Big Sur مع المعالج الجديد Apple M1، حيث قالت آبل أن الإصدار الجديد من نظام التشغيل يستفيد من مميزات المعالج الجديد، بما في ذلك إمكانية تشغيل أجهزة ماك بسرعة أكبر وتشغيل الجهاز من وضع السكون لحظيا، بالإضافة لتسريع أداء سفاري، حيث يوفر استجابة أسرع مرتين وأداء أسرع 1.5 مرة في معالجة جافاسكربت، أما عن أهم المميزات التي يوفرها الإصدار الجديد من نظام ماك مع المعالج الجديد، فهي دعم تشغيل تطبيقات ايفون وتطبيقات ايباد مباشرة على أجهزة ماك. 

وأعلنت آبل خلال مؤتمرها عن ثلاثة أجهزة Mac جديدة تعمل بمعالجها الخاص الجديد M1، وهي الأجهزة التي تشمل إصدار جديد من ماك بوك إير وإصدار جديد من ماك بوك برو وإصدار جديد من جهاز ماك ميني، وهي الأجهزة التي يبدأ سعرها من 999 دولار و1299 دولار و699 دولار، بنفس أسعار الإصدارات السابقة بمعالجات إنتل. 

وقالت آبل أن فريق تطوير المعالجات في الشركة عمل على تصميم أقوى المعالجات لكل من أجهزة آيفون وآيباد وآبل ووتش، وأن معالجات ماك الجديدة ستكون مبنية على نفس المعمارية من شركة ARM، لكنها ستوفر أداء أقوى بما في ذلك في معالجة الررسومات، وهو ما تقول أنه سيوفر للمطورين كتابة تطبيقات احترافية أكثر قوة وألعاب متطورة، مع إمكانية الاستفادة من وحدة معالجة تطبيقات الذكاء الصناعي Neural Engine لتزويد تطبيقات ماك بالعديد من المميزات الجديدة، هذا بالإضافة إلى إمكانية تشغيل تطبيقات آيباد وآيفون على أجهزة ماك بسهولة. 

لا يفوتك أيضا: