الرئيسية > شركات > جريزمان Griezmann نجم برشلونة ينهي شراكته مع هواوي: تعرف على السبب

جريزمان Griezmann نجم برشلونة ينهي شراكته مع هواوي: تعرف على السبب

جريزمان Griezmann نجم برشلونة ينهي شراكته مع هواوي

أنهى اللاعب الفرنسي أنطوان جريزمان Griezmann مهاجم نادي برشلونة الإسباني الفائز بكأس العالم 2018 مع منتخب فرنسا شراكته الإعلانية مع شركة هواوي الصينية، وقال في بيان  أن هناك “شكوك قوية” بأن عملاق التكنولوجيا الصيني قد ساهم في قمع الأقلية المسلمة من الأويغور، وذلك من خلال تطوير تقنية للتعرف على الوجه تنبه الشرطة بشأنهم.

ويأتي قرار نجم كرة القدم الفرنسي جريزمان Griezmann بعدما نشرت واشنطن بوست تقريرا قالت فيه أن شركة هواوي الصينية تساهم في تشديد الخناق على أقلية الأويغور المسلمة في الصين، حيث تطور هواوي Huawei تقنية للذكاء الصناعي تتعرف تلقائيا من خلال الهواتف الذكية على أفراد الأويغور، ثم تبلغ الشرطة عنهم مباشرة. 

هواوي شاركت في حملة القمع ضد المسلمين الإيغور في الصين

ونفت شركة هواوي Huawei الصينية المزاعم حول مساهمتها في تشديد الرقابة على المسلمين الإيغور في الصين، وذلك في تصريحات لبي بي سي العالمية، وقالت الشركة أنها حزينة لقرار النجم الفرنسي جريزمان، وقالت الشركة أنها تود توجيه دعوة للتحدث مع النجم الفرنسي شخصيا، وذلك  لشرح العمل الجاري حاليا على أعلى مستوى داخل الشركة لمعالجة قضايا حقوق الإنسان والمساواة والتمييز على جميع المستويات، بالإضافة إلى طمأنته وجميع العملاء والشركاء بأن Huawei تأخذ هذه المخاوف على محمل الجد. 

وكان Griezmann الذي يلعب الآن لنادي برشلونة الإسباني وشارك في فوز فرنسا بكأس العالم 2018 سفيرا لشركة هواوي Huawei منذ عام 2017، وظهر كأحد أبرز الوجوه الإعلانية للشركة في فرنسا التي تعتبر من أهم الأسواق التي تركز عليها الشركة الصينية في أوروبا، وينشر النجم الفرنسي بانتظام عبر حسابه في انستجرام (لديه أكثر من 31 مليون متابع) صورا دعائية ومقاطع فيديو عن منتجات هواوي المختلفة بما في ذلك الهواتف الذكية وسماعات الأذن والساعات الذكية.

وقال متحدث باسم هواوي لبي بي سي أن “اللغة المستخدمة في الوثيقة” المشار إليها في التقرير “غير مقبولة على الإطلاق”، وأضاف أن تطوير تقنيات للمساعدة في المراقبة ليس متوافق مع قيم الشركة، وأن تقنيات الشركة ليست مصممة للتعرف على الوجوه على أساس عرقي، حيث أن عدم التمييز هو من أهم قيم الشركة. 

عاقبت الحكومة الأمريكية سابقا شركات تقنية صينية بدعوى تورطها في تنفيذ حملة القمع ضد المسلمين الأيغور

وكانت العديد من وسائل الإعلام العالمية بما في ذلك بي بي سي قد قالت سابقا أن الحكومة الصينية تحتجز ما يصل إلى مليون من الأويغور المسلمين في مقاطعة شينجيانغ، وذلك في معسكرات تطلق عليها الدولة اسم إعادة التعليم، وهي المعسكرات التي يتعرضوا فيها لممارسات عنصرية، كما قالت تقارير سابقة أن الصين تجبر  المسلمين في إقليم شينجيانغ التي تعد موطنا لأقلية الأويغور على تثبيت تطبيق للمراقبة على هواتفهم الذكية، على أن يتعرضوا للسجن إذا حذفوا التطبيق من هواتفهم. 

وقالت وزارة التجارة الأمريكية في بيان في أكتوبر من العام الماضي 2019 أنها أضافت 28 كيانا جديدا معظمها من الشركات الصينية إلى قائمة الحظر التجاري، وهي الشركات التي قالت أنها متورطة في انتهاكات حقوق الإنسان وتنفيذ حملة القمع والاعتقال التعسفي الجماعي ضد المسلمين الايغور، والتي تضمنت  كل من Hikvision وDahua Technology، وهما من كبار الشركات المزودة لكاميرات المراقبة، بالإضافة إلى شركة SenseTime الناشئة التي تطور برمجيات تعتمد على تقنيات الذكاء الصناعي، إلى جانب شركة iFlytek للتعرف على الكلام. 

لا يفوتك أيضا: