الرئيسية > مايكروسوفت > وزارة الدفاع الأمريكية تلغي عقدها للحوسبة السحابية JEDI مع مايكروسوفت

وزارة الدفاع الأمريكية تلغي عقدها للحوسبة السحابية JEDI مع مايكروسوفت

وزارة الدفاع الأمريكية تلغي عقدها للحوسبة السحابية JEDI

ألغت وزارة الدفاع الأمريكية عقدها بقيمة 10 مليارات دولار لمشروع الحوسبة السحابية JEDI بقيمة 10 مليارات دولار الذي منحته لشركة Microsoft في عام 2019، وذلك بدعوى أن المشروع لم يعد يلبي احتياجات البنتاجون خلال الفترة المقبلة، وكان حصول مايكروسوفت على عقد البنتاجون لمشروع الحوسبة السحابية JEDI قد أثار جدلا كبيرا بعد اعتراض أمازون Amazon. 

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية أنها ستستبدل مشروع JEDI بمشروع آخر للبنية التحتية السحابية، وأنها تخطط لطلب عطاءات من مايكروسوفت Microsoft وكذلك أمازون Amazon، وكانت أمازون قد رفعت دعوى قضائية على البنتاجون بعد فقدان العقد الملغي لصالح مايكروسوفت. 

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أيضا عن عقد جديد متعدد الشركات أطلقت عليه الشركة اسم Joint Warfighter Cloud Capability لتقديم العديد من الخدمات التي تقدمها JEDI، وحسب CNBC فإن البنتاجون ترى أن كل من أمازون ومايكروسوفت هي الشركات الوحيدة القادرة على توفير البنية التحتية اللازمة للمشروع، وذلك على الرغم من أنها تقول إنها ستجري أبحاثا في السوق لمعرفة ما إذا كان المنافسون الآخرون يمكن أن يكونوا قادرين على تلبية الخدمات التي يتطلبها العقد الجديد. 

يهدف مشروع JEDI لتقديم خدمات الحوسبة السحابية لتخزين البينات ومهام الذكاء الصناعي ومتطلبات الحوسبة الأخرى

وكان مشروع JEDI يهدف لتقديم خدمات الحوسبة السحابية لتخزين البينات ومهام الذكاء الصناعي ومتطلبات الحوسبة الأخرى، وهو المشروع الذي فازت به مايكروسوفت رغم اعتراض بعض موظفي الشركة على قرار تقديم عرض، لكن أمازون التي كانت تهدف أيضا للحصول على العقد بقيمة 10 مليار دولار أمريكي اعترضت على قرار فوز مايكروسوفت بالعقد، حيث رفعت دعوى قضائية لإبطال التعاقد بدعوى أن العداء بين الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب والشركة الذي عبر عنه مرارا (الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ينتقد شركة أمازون) أثر على قرار منح العقد لمايكروسوفت.

وقال متحدث باسم أمازون لموقع TheVerge تعليقا على قرار إلغاء عقد JEDI مع مايكروسوفت أنها تتفهم وتتفق مع القرار الجديد، حيث لم يكن منح العقد مبنيا على مزايا العروض بل نتيجة تأثير خارجي من غير المفروض أن يكون له مكان في المشتريات الحكومية، وأضاف أن التزام أمازون بدعم الجيش الأمريكي وضمان حصول المقاتلين وشركاء الدفاع على أفضل التقنيات بأفضل الأسعار أصبح أقوى من أي وقت مضى، وأن الشركة تتطلع إلى  مواصلة دعم جهود التحديث التي تبذلها وزارة الدفاع الأمريكية وبناء الحلول التي تساعد في إنجاز مهامها الحرجة. 

وقالت مايكروسوفت Microsoft أيضا تعليقا على القرار أن وزارة الدفاع كانت أمام خيارا صعبا، وهو الاستمرار في معركة تقاضي طويلة (مع أمازون) أو إيجاد طريق آخر للمضي قدما، وأضافت أنه “نظرا لأن أمن الولايات المتحدة من خلال توفير ترقيات تقنية مهمة أكثر أهمية من أي عقد منفرد، فإننا نحترم ونقبل قرار وزارة الدفاع للمضي قدما في مسار مختلف لتأمين التكنولوجيا ذات المهام الحرجة”.

لا يفوتك أيضا: