الرئيسية > Wearables > مميزات معالج سامسونج الجديد Exynos W920 للساعات الذكية

مميزات معالج سامسونج الجديد Exynos W920 للساعات الذكية

مميزات معالج سامسونج الجديد Exynos W920

أعلنت شركة سامسونج Samsung للإلكترونيات رسميا عن المعالج الجديد Exynos W920 لساعات اليد الذكية والأجهزة الذكية القابلة للارتداء، وهو أول معالج للأجهزة الذكية القابلة للارتداء مُصنع بتقنية 5 نانومتر، مما يساعد على الحصول على أداء أفضل مع كفاءة أكبر في استهلاك الطاقة، وهو المعالج الذي قد تزود به سامسونج ساعتها الذكية الجديدة جالاكسي ووتش 4 المقرر الإعلان عنها خلال مؤتمر Unpacked هذا الأسبوع. 

وقالت شركة سامسونج أن الأجهزة القابلة للارتداء مثل ساعات اليد الذكية أصبحت الآن جزء من نمط حياتنا للحفاظ على اللياقة البدنية والصحة، وأنه مع المعالج الجديد Exynos W920، سيتمكن مستخدمو الأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية وأسورة اللياقة البدنية من تشغيل التطبيقات أسرع، مع دعم الاتصال بالإنترنت في أثناء التنقل عبر شبكات الجيل الرابع LTE. 

يقدم معالج سامسونج الجديد W920 أداء أفضل 10 مرات في معالجة الرسومات

ويحتوي معالج سامسونج الجديد Exynos W920 على نواتين Arm Cortex-A55 لتقديم أداء عالي وفعالية أكبر في استهلاك الطاقة، كما يتضمن وحدة معالجة الرسومات Mali-G68، وهو ما تقول سامسونج أنه يوفر أداء أفضل لمستخدمي ساعات اليد الذكية والأجهزة القابلة للارتداء بنسبة 20 في المئة مقارنة بالجيل السابق وأداء أفضل 10 مرات في معالجة الرسومات، وهو ما يتيح فتح أسرع للتطبيقات ودعم الواجهات الرسومية ثلاثية الأبعاد على شاشات بدقة حتى 960×540 بكسل.

صورة مسربة لجالاكسي ووتش 4 المتوقع أن تعمل بمعالج Exynos W920
صورة مسربة لجالاكسي ووتش 4 المتوقع أن تعمل بالمعالج الجديد

ويتميز معالج سامسونج اكسينوس W920 في أنه يتوفر بحجم أصغر مقارنة بأي معالج آخر متوفر الآن للأجهزة القابلة للارتداء، كما يأتي مضمنا مع دائرة لإدارة الطاقة وذاكرة وصول عشوائي LPDDR4 ومساحة تخزينية eMMC، وهو ما تقول سامسونج أنه يوفر للمصنعين وضع بطاريات أكبر في ساعات اليد الذكية، كما يتميز المعالج بوجود مودم 4G ودعم نظام الملاحة العالمي عبر الأقمار الصناعية GNSS لتتبع السرعة والمسافة والارتفاع في أثناء ممارسة الأنشطة الخارجية.

معالج خاص في وضع الاستهلاك المنخفض للطاقة

كما يتضمن معالج سامسونج W920 الجديد للأجهزة الذكية القابلة للارتداء معالج مستقل مخصص للعمل عند وضع التشغيل المنخفض للطاقة للشاشة، وهو ما يمنح المستخدم استفادة أكبر من ميزة Always-on-Display (AOD) خاصة في الساعات الذكية، مع الحفاظ على البطارية لأطول فترة ممكنة، وهو ما يمنح المستخدم معاينة الوقت والإشعارات والمكالمات الفائتة دون الحاجة للضغط على أي زر أو تشغيل الشاشة.

وكانت سامسونج قد تعاونت مع جوجل للاستفادة من نظام تايزن الخاص بساعاتها الذكية (مثل جالاكسي ووتش 3) لإنشاء نظام موحد وتجربة أفضل للمستخدم، مع تزويد النظام بالمزيد من التحديثات لتطبيقات جوجل المفضلة، وهو ما قالت جوجل أنه يوفر للمستخدم نقاط القوة من كلا النظامين، بحيث يوفر نظام Wear للمستخدم أداء أسرع وعمر بطارية أطول والمزيد من التطبيقات.

لا يفوتك أيضا: