الرئيسية > الهواتف الذكية > هل خيب سامسونج جالاكسي S4 آمال الكثيرين؟

هل خيب سامسونج جالاكسي S4 آمال الكثيرين؟

لو كنت قد نظرت إلى حدث إطلاق هاتف سامسونج الأخير جالاكسي S4 بعين ثاقبة فلابد انك قد لاحظت بعض الأشياء, فعلى سبيل المثال:

  • سامسونج لم تأتي على ذكر جوجل ولو لمرة واحدة خلال التقديم.

  • سامسونج لم تذكر ان الهاتف يعمل بنظام تشغيل اندرويد اصلا, لم تذكر حتى إصدار اندرويد المزود به الهاتف.

  • سامسونج لم تذكر ان الهاتف يحمل معالج ثماني النواة.

إن كنت متابعاً شغفاً للتقنية فلابد أن خيبة الأمل قد أصابتك عندما لم تقدم سامسونج شيء جديد من ناحية المواصفات العتادية في هاتفها الأخير, حتى على مستوى التصميم, فهو يشبه سلفه الى حد كبير جدا, فبإختصار لم يقدم جالاكسي S4 الإ مجرد تحديث لمواصفات S3, الشاشة بدقة عالية جداً و الكاميرا بدقة 13 ميجا بيكسل وهي تحديثات متوقعة بالطبع, ويمكننا القول حتى أن سامسونج قدمتها لتتماشى مع السائد في السوق ليس أكثر, لم تقدم سامسونج فعلاً شيء جديد او إبداعي من ناحية المواصفات العتادية.


جالاكسي S4 

ولابد انك لاحظت أيضاً أن الحدث لم يكن مألوفاً (إعتيادياً), أو حتى مشابهاً لأي حدث إطلاق منتج جديد لأي شركة, فبدلاً من أن يعتلي المدير التنفيذي المسرح متحدثاً بشكل مفصل عن الخصائص والتقنيات الجديدة في هذا المنتج وعندما يأتي الحديث عن الكاميرا يستدعي مسئول الكاميرات في الشركة فيصعد ويبدأ شوطاً آخر من الحديث المطول والتبجيل لكاميرا الهاتف الرائعة… الخ, صعد ممثل المسرح وبدأ الحدث بعرض تمثيلي, ثم قدم الممثل رئيس سامسونج للهواتف النقالة الذي -وبشكل لا افهم سببه- قام بسرد كل المميزات الجديدة للهاتف في مدة قصيرة نوعا ما, ثم قام نفس الطفل بإعطاء الهاتف للرئيس الذي التقط بعض الصور معه وأضاف بعض الكلمات ثم خرج, واستمر الحدث بعد ذلك في صورة مسرحية وعروض تمثيلية لإلقاء الضوء على مميزات الهاتف البرمجية الجديدة, مع وجود شخص من سامسونج ليشرح كل خاصية برمجية في الهاتف عندما يأتي ذكرها.

 

من الواضح أن سامسونج لم تعد تهتم بالمواصفات العتادية بقدر إهتمامها بالمميزات البرمجية في إجهزتها وتجربة المستخدم عند إستخدامها, فلم تعد المواصفات تختلف اختلافا كبيرا بين هاتف لاخر, فجميع الشركات تحاول ان تصل لاعلى مواصفات متاحة في السوق, إنما ما يضيف قيمة فعلية للجهاز (على الأقل في رأي سامسونج) هي الإضافات البرمجية والمميزات الإضافية غير التي يقدمها نظام أندرويد نفسه, فالمستخدم العادي لا يهتم بالمواصفات العتادية بقدر إهتمامه بما يراه أمامه وما يستطيع فعله, ففكرة قلب الصفحة بمجرد التلويح أمام الشاشة من جانب الى آخر, النزول إلى اسفل الصفحة عن طريق تحريك أصبعه أمام الجهاز, عدم الإضطرار للمس الجهاز بأصبعه طوال الوقت لإستخدامه,ميزات مثل: Smart Pause, S health ,جميعها أفكار قد تستهوي المستخدم العادي وتدفعه لشراء جهازهم عوضاً عن شراء هاتف سوني مثلاً.

httpv://www.youtube.com/watch?v=2LHv1FPd1Ec 

من مشاهدة الفيديو اعلاه قد نستنتج ما تريد سامسونج ان تقول للمستخدم العادي,لم تذكر سامسونج في الفيديو كاملا اياً من المواصفات العتادية سوى دقة الشاشة, وبشكل عام لانها منصة تعامل المستخدم مع الهاتف, وذكرت في باقي الفيديو مميزات الهاتف البرمجية وكيف يمكن ان تؤثر في حياة المستخدم, مع سيناريوهات استخدام مصغرة لتتلائم مع مدة الاعلان, وختمت الفيديو بجملة ” سامسونج جالاكسي اس 4, رفيق حياة”.

 

ومن الواضح أيضا أن سامسونج تحاول أن تفصل نفسها عن جوجل بشكل ما, تريد أن يصبح كل شيء بإسمها, جزء من تجربة سامسونج المتكاملة, فمثلا تقديم تطبيق ترجمة خاص بها مع وجود تطبيق ترجمة من جوجل فعلا بنفس المميزات بل وبدعم لغات اكثر, ما هو الإ تأكيد على هذه الفكرة, لا تريد سامسونج إن يرتبط اسمها واسم عائلة “جالاكسي” بجوجل , وإن كان من المستبعد أن تتخلى سامسونج عن نظام تشغيل أندرويد.

 

ربما تكون سامسونج خيبت آمال المولعين بالتقنية واللذين انتظروا بشغف حتى يروا إحتدام المنافسة وما قد تأتي به سامسونج من مواصفات عتادية جديدة, وجعلت الشركات الأخرى تتنفس الصعداء بعد هذا الإعلان, ولكن لم نكن نحن هدف سامسونج في النهاية, فنحن مهما كثرنا فلن نزيد عن هدفها الأساسي, شريحة المستخدم العادي, ما رأيت سامسونج تحاول قوله من خلال الاعلان عن جالاكسي S4 هو:

“انظر كيف يمكن لهذا الهاتف الاهتمام بصحتك, اعطائك تجربة تصوير مميزة, حفظ اجمل لحظاتك بصورة اجمل, تسهيل التواصل بينك ومن تحبهم, جعل حياتك اسهل وإعطائك مساحة اكبر لعيش اللحظة مرة اخرى, انه رفيقٌ لحياتك بحق”

 

1 التعليق

AML 23 نوفمبر، 2013 - 12:40 م

ADSFR

التعليقات مغلقة.