جان كوم الرئيس التنفيذي لواتساب يترك فيس بوك لخلافات حول الخصوصية والتشفير

- ‎فيشبكات اجتماعية
@محمد سيد

أكد جان كوم الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة Whatsapp تخليه عن منصبه رسميا عبر حسابه فيس بوك، وذلك بعد تقرير من واشنطن بوست عن تركه إدارة الشركة إلى جانب مقعده في مجلس إدارة فيس بوك، على إثر خلافات مع الشركة الأم Facebook حول التشفير والخصوصية ونموذج الربح.

وكان جان كوم قد أسس Whatsapp مع بريان أكتون قبل حوالي 10 سنوات، وفي عام 2014، استحوذت شركة فيس بوك على تطبيق التراسل الفوري الأشهر والأكثر استخداما حول العالم مقابل 19 مليار دولار أمريكي، من ضمنها أسهم في فيس بوك لكل من جان كوم وبريان أكتون بقيمة 3 مليار دولار أمريكي.

وقال جان كوم في مشاركة عبر حسابه في فيس بوك أنه أسس واتساب مع بريان أكتون قبل حوالي عقد من الزمان، وأنها كانت رحلة رائعة مع بعض الأشخاص الرائعين، وأضاف: “أعتقد أنه حان وقت الانتقال إلى مرحلة جديدة”.

ولم يذكر جان كوم أي تفاصيل عن الخلافات بينه وبين إدارة فيس بوك حول الخصوصية والتشفير في واتساب، إلا أن صحيفة “واشنطن بوست” تناولت ذلك في تقريرها، حيث قالت نقلا عن مصادر على إطلاع بالخلافات داخل الشركة أن فيس بوك ترغب في إضعاف ميزة التشفير من طرف إلى طرف التي تعتمد عليها واتساب، والتي لا تسمح لأي طرف آخر بعيدا عن المرسل والمستقبل بالإطلاع على الرسائل، وذلك من أجل أن توفر لأصحاب الأعمال أدوات تتيح لهم استهداف مستخدمي التطبيق إعلانيا.

وكانت فيس بوك قد أعلنت في عام 2016 عن مشاركة بعض بيانات مستخدمي واتساب مع فيس بوك، وهي البيانات التي تشمل أرقام الهواتف، وهو ما جعل الجهات القانونية في أوروبا تأمر فيس بوك بالتوقف عن جمع البيانات من مستخدمي واتساب.

وكان بريان أكتون الشريك المؤسس لـ “Whatsapp” مع جان كوم قد ترك فيس بوك أيضا في شهر سبتمبر من العام الماضي، لكنه دعا في شهر مارس الماضي 2018 المستخدمين لحذف حساباتهم في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وذلك بعد الكشف عن تورط فيس بوك في فضيحة استغلال بيانات 50 مليون مستخدم من قبل شركة كامبردج اناليتيكا المتربطة بحملة ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016.

وقال مارك زوكربيرج في تعليق ردا على مشاركة جان كوم عبر فيس بوك التي أعلن خلالها رحيله عن الشركة أنه سيفتقد العمل معه عن قرب وأنه ممتنن لكل ما فعله لتسهيل التواصل حول العالم، وشكر “كوم” على كل ما تعلمه منه وتحديدا قوة التشفير، والذي قال أنها قيمة ستبقى دائما ضمن قيم الشركة.