إنتل وكوالكوم وبرودكوم يتوقفون عن التعاون مع هواوي

- ‎في الهواتف الذكية
@محمد سيد
إنتل وكوالكوم وبرودكوم يتوقفون عن التعاون مع هواوي

أوقفت كل من شركات إنتل وكوالكوم وبرودكوم الأمريكية معاملاتها التجارية مع شركة هواوي وفقا لبلومبرج، وذلك بعد قرار جوجل أيضا بتعليق تعاونها مع الشركة الصينية، وهو ما يترتب عليه وقف شركات تصنيع الرقاقات إمداد هواوي بالمكونات الإلكترونية، والذي يمثل ضربة أخرى قوية للشركة التي تعتبر ثالث أكبر بائع للهواتف الذكية في العالم.

ونتيجة لحظر شركات تصنيع الرقاقات الأمريكية الثلاثة  إنتل وكوالكوم وبرودكوم التعاون مع هواوي، فإن الشركة الصينية ستعاني من عدم الحصول على مكونات هامة لتصنيع معالجات Kirin، وذلك مثل أجهزة المودم وغيرها، وهو ما يجعلها بحاجة لتوفير هذه المكونات من شركات أخرى غير أمريكية، وكان رئيس شركة هواوي قد قال لوسائل الإعلام اليابانية في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن هواوي بإمكانها الحصول على المكونات الإلكترونية الضرورية للتصنيع من شركات أخرى، لكنه لم يوضح المزيد من التفاصيل.

وكانت جوجل قد أكدت اليوم تقرير رويترز عن تعليق تعاونها مع هواوي، ومنها إلغاء رخصة استخدام أندرويد وتطبيقات جوجل مثل الخرائط ويوتيوب وكروم وغيرها، بحيث لن تتمكن هواوي من توفير تطبيقات جوجل ومتجر جوجل بلاي، بالإضافة إلى الإصدار الخاص بها من أندرويد في هواتفها الذكية الجديدة ، لكن جوجل قالت أن المستخدمين الحاليين ((مثل مستخدمي P30 برو) سيتمكنون من الاستمرار في استخدام خدماتها والحصول على التحديثات الأمنية.

ويأتي حظر إنتل وكوالكوم وبرودكوم بالإضافة إلى جوجل للتعاون مع هواوي بعد قرار للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي يمنح وزير التجارة الأمريكي السلطة في منع الشركات الأمريكية من التعاون مع أي شركة تمثل خطرا، وهو القرار الذي يستهدف هواوي، وكان عدد من المشرعين الأمريكيين قد عبروا سابقا عن مخاوفهم من ارتباط هواوي بالحكومة الصينية، كما حذر رؤساء الأجهزة الاستخبارية الأمريكية سابقا المواطنين من استخدام هواتف هواوي.