دونالد ترامب يصدر قرارا جديدا يستهدف هواوي

دونالد ترامب يصدر قرارا جديدا يستهدف هواوي

- ‎فيحكومات
@محمد سيد
دونالد ترامب يصدر قرارا جديدا يستهدف هواوي

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا تنفيذيا يمنح الحكومة الفيدرالية الحق في منع الشركات الأمريكية من شراء معدات الإتصالات المُصنعة من الشركات الأجنبية، وهو القرار الذي يستهدف الشركات الصينية مثل هواوي وZTE، بدعوى كونها خطرا على الأمن القومي الأمريكي.

وفيما يمنح قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير التجارة السلطة في تحديد الشركات التي تشكل خطرا محتملا، لكنه لم يحدد شركة واحدة، إلا أن الخطوة ينظر إليها إلى حد كبير على أنها موجهة ضد شركة هواوي الصينية، والتي يعتبرها العديد من المشرعين الأمريكيين تهديدا أمنيا.

قد يهمك الآن: جوجل تعلق أعمالها التجارية مع هواوي: كيف يؤثر القرار على مستخدمي هواتفها؟

وترى الولايات المتحدة أن هواوي على علاقة قوية بالحكومة الصينية، وهو ما يمكن أن ينتج عنه تعاونا لترك ثغرات في معدات الإتصالات تتيح التجسس على المواطنين الأمريكيين، وفيما أنكرت هواوي هذه التهم عدة مرات، كما قال رئيس شركة هواوي سابقا أن حملة الحكومة الأمريكية ضد الشركة لن توقف نموها دوليا، لكن عدة تقارير أشارت إلى ضغط الحكومة الأمريكية على حلفائها الأوروبيين لمنع استخدام معدات الإتصالات المتعلقة بالجيل الخامس 5G من شركة هواوي.

في فبراير الماضي ، طلب رؤساء وكالات الاستخبارات الأمريكية الكبرى ، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ، وكالة المخابرات المركزية ، وكالة الأمن القومي من المواطنين الأميركيين عدم استخدام هواتف Huawei أو ZTE، كما ضغطت الولايات المتحدة على الحلفاء للتوقف عن استخدام معدات اتصالات هواوي في البنية التحتية الوطنية. تأتي هذه الخطوة في وقت يشهد توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين ، مع استمرار أكبر اقتصادين في العالم في فرض تعريفات تجارية على بعضهما البعض.

وكان روؤساء الوكالات الاستخبارية الأمريكية بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الاستخبارات الأمريكية ووكالة الأمن القومي، قد طلبوا رسميا في فبراير الماضي من المواطنين الأمريكيين عدم استخدام هواتف هواوي وهواتف ZTE، وتشهد الفترة الماضية توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين بشأن الاتفاقيات التجارية بين البلدين.

وأشاد أجيت باي رئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية المعين من قبل دونالد ترامب بالقرار، وقال في بيان:  “حماية شبكات الاتصالات الأمريكية أمر حيوي لأمننا القومي والاقتصادي والشخصي”.

وكانت السلطات الكندية قد القت القبض على ابنة مؤسس هواوي والمدير المالي للشركة في وقت سابق من شهر ديسمبر الماضي 2018، وتواجه من وقتها التحقيق مع إمكانية الترحيل للولايات المتحدة، وذلك بتهمة خرق  خرق هواوي العقوبات الدولية المفروضة على إيران.