8 نصائح تساعدك على تسويق خدمات شركتك الناشئة

- ‎في ريادة أعمال
8 نصائح تساعدك على تسويق خدمات شركتك الناشئة

لا يتطلب إنشاء خطة تسويق رائعة الكثير من المال، كل ما هو مطلوب فقط بعض الوقت والجهد والإبداع، حيث أن أفضل الأفكار التسويقية في الغالب تكون بسيطة وغير مكلفة، كما أنها تتطلب إعادة صياغة مبتكرة، وتذكر أن بناء الثقة في علامتك التجارية عملية دائمة، لذا عليك دخول عالم التسويق بعقلية صحيحة من اليوم الأول.

إليك عدة نصائح تسويقية يمكنها أن تساعدك في تسويق شركتك الناشئة.

1- حدد هدفك النهائي

8 نصائح تساعدك على تسويق خدمات شركتك الناشئة - حدد هدفك

هناك حكمة صغيرة في عالم الأعمال تقول: إذا لم تكن تعلم أين تذهب لن تصل أبدًا، لذا عليك من البداية أن تقوم بتحديد أهدافك التجارية والتسويقية من خلال الإجابة عن الأسئلة التالية:

  • ما هو المنتج الذي تبيعه أو الخدمة التي تقدمها؟
  • من هي الشريحة المستهدفة بالنسبة لك؟
  • ما هي أفضل الطرق للوصول إلى الشريحة المستهدفة؟ هل من خلال مواقع التواصل الإجتماعي، أم من خلال طرق أخرى؟
  • ما هي أهداف حملتك التسويقية؟ هل هي مقتصرة على بناء الهوية؟ أم ترغب في زيادة مبيعاتك؟ أم زيادة عدد زوار موقعك الإلكتروني؟
  • ما هي المدة الزمنية اللازمة لاستمرار حملتك التسويقية؟ هل هي شهر أم عام أو خمس أعوام؟ الأمر يعتمد عليك وعلى الطرق التي ستتبعها للوصول إلى أهدافك التسويقية.

تساعد تلك الأسئلة على إيجاد إجابات للوصول إلى العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء فعليين، لذا بمجرد أن يكون لديك هدف نهائي، يمكنك البدء في استخدام استراتيجيات التسويق للوصول إلى وجهتك.

2- حافظ على رسالة علامتك التجارية

لا بد من التشديد على أهمية الحفاظ على رسالة العلامة التجارية الخاصة بك عند وضع خطة تسويقية، وخصوصًا بالنسبة لشركة ناشئة، حيث أنها من الأمور التي تجعل العملاء واثقين في وفائك بالوعود التي تعطيها لهم مما يساعد على بناء الثقة والمصداقية، والتحول إلى عملاء مخلصين لعلامتك التجارية. تذكّر أيضًا أن شركتك الناشئة ستخضع لتغيرات طفيفة بمرور الوقت، حينها يجب عليك أن تستمر في الحفاظ على رسالتك مهما كانت التغيرات.

على سبيل المثال رسالة شركة «آي بي إم – IBM» هي أنها توفر أفضل أجهزة الحاسب للشركات والأعمال، ومنذ إطلاقها حتى الآن، ما زالت هي الشركة الأولى المتفوقة في ذلك الأمر رغم وجود منافسين آخرين أقوياء.

ما هو سبب بقائها في السوق حتى الآن؟

ببساطة حفاظها على وعدها وجودة الأجهزة التي تقدمها بحيث تناسب احتياجات الشركات من حيث المميزات والتكلفة.

مثال آخر أيضًا  شركة «آبل- Apple» التي تنص رسالتها على أنها سوف تقدم دائمًا أفضل تجربة للطلاب، والمعلمين والمبدعين المحترفين حول العالم، هل احتفظت «آبل» بوعدها؟ بالتأكيد نعم! لقد احتفظت به من خلال إطلاقها لأجهزة رائعة في التصميم ونظام التشغيل وغيرها من المميزات الآخرى، والتي جعلتها العلامة التجارية الأفضل بالنسبة للعديد من العملاء والمستخدمين.

حافظ على رسالة علامتك التجارية - خطة التسويق

الآن، لنتخيل أن «آبل» خرجت لنا بعد أيام وقامت بتغيير رسالتها تلك؟ بالتأكيد سوف تفقد كم كبير من عملائها أليس كذلك؟

سواء بدأت شركتك منذ سنوات، أو حتى اليوم السابق، عليك أن تتمسك دائمًا بوعودك ورسالتك التي تسعى إلى تحقيقها، فهذا ما سيعزز انتماء العملاء إلى علامتك التجارية، ويجعلهم مستمرين في شراء خدماتك أو منتجاتك.

3- حدد جمهورك المستهدف

حدد جمهورك المستهدف - خطة التسويق

ما الذي يمكن أن تحققه بدون التوقعات الصحيحة؟ بغض النظر عن مدى جودة خطة التسويق أو المنتج أو الخدمة التي تمتلكها، فإن وجود العملاء هو الأساس الذي يستند عليه نجاح عملك الصغير، ولكن من هم هؤلاء العملاء؟ عليك أن تعرف ذلك، فمن المهم أن تقوم بتعريف العميل المستهدف الخاص بك، حتى تتمكن من هيكلة استراتيجية التسويق لتلبية احتياجاتهم.

كيف يمكنك تحديد جمهورك المستهدف؟ إليك ثلاث أفكار تساعدك على البدء:

  • حدد المعلومات الأساسية لجمهورك المستهدف، مثل الجنس، العمر، النطاق الجغرافي، الحالة الإجتماعية، والحالة المادية أو متوسط الدخل.
  • تعرّف على كيفية التفاعل مع جمهورك من خلال تحليل شخصياتهم وسلوك التسوق الخاص بهم.
  • انشئ رسالة قوية لـ علامتك التجارية.

ستساعدك هذه الاقتراحات في التركيز على جمهورك المحدد وتصنيف احتياجاته، حتى تستطيع الوصول إلى العميل المناسب الذي يتحمس لشراء أو تجربة العرض الخاص بك.

4- بناء فريق جيد

بناء فريق جيد - خطة التسويق

فريق التسويق الجيد هو ورقتك الرابحة أثناء وضع الخطة الخاصة بك وتنفيذها بعد ذلك. لذا، يُعد اختيار أفراده بتمعن أحد الأشياء التي ينبغي التركيز عليها جيدًا، وتعد مواقع العمل الحر مثل منصة مستقل أو موقع خمسات من الوسائل الهامة التي يمكنك استخدامها للعثور على فريق عمل متميز من المستقلين لمساعدتك في بناء وتنفيذ خطتك التسويقية، حيث أنك لن تحتاج في بداية شركتك الناشئة إلى تعيين فريق بدوامٍ كامل، كما أن العمل عن بُعد سيساعدك في الحصول على أفضل الخبرات خارج حدود النطاق الزمني والجغرافي، بالإضافة إلى توفير المال من خلال الدفع مقابل مهام تسويقية محددة مثل إنشاء محتوى تسويقي مميز أو ابتكار بعض التصميمات التي يمكنك استخدامها في حملتك التسويقية.

5- تحديد القنوات الاجتماعية لبدء التسويق عليها

العديد من الشركات الناشئة تدرك قوة التسويق على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصًا أن أسعارها تكون معقولة، ومع ذلك، لا يدرك سوى عدد قليل من أصحاب الشركات أهمية استخدام القنوات الصحيحة.

تخدم كل قناة من وسائل الإعلام الاجتماعية شخصيات وجمهور مختلف، ويتفاعل هؤلاء الجمهور مع كل قناة بشكل مختلف أيضًا، لذلك، الأمر متروك لك لتحديد ما يناسبك عند بدء التشغيل.

على سبيل المثال يُعد «فيسبوك» أكبر موقع للتواصل الإجتماعي على مستوى العالم، وعلى الأغلب يستخدمه جمهورك المستهدف، إلا أنه قد لا يكون قناة التسويق المثالية بالنسبة لك إذا كانت خدمتك تستهدف أصحاب الأعمال أو جمهورًا صغيرًا في السن ممن يطلق عليهم جيل الألفية. على العكس تمامًا، غالبًا ما يستخدم أصحاب الأعمال والمستثمرين وجمهور الخليج العربي موقع «تويتر» بشكلٍ أكبر من فيسبوك، بينما يلجأ جيل الألفية إلى منصات «انستاجرام» و«سناب شات». كذلك يمكنك اتباع طرق وقنوات أخرى مثل التسويق عبر البريد الإلكتروني أو عن طريقة العمولة أو باستخدام مواقع وصفحات المحتوى. الأهم هو دراسة كل قناة تسويقية بشكلٍ جيد لتحديد أين يمكنك الاستثمار في حملة صغيرة لتحقيق نتائج كبيرة.

6-  بناء شبكة تقييم جيدة

بناء شبكة تقييم جيدة

يعتبر الإعلان الشفهي أحد أقوى أشكال الإعلانات، خاصة بالنسبة للشركات الصغيرة، نظرًا لأن معظم العملاء يقومون بعمليات الشراء استنادًا على الثقة والمصداقية، مما قد يجعلك تستفيد من هذه العملية  من خلال الحصول على تقييمٍ مباشر من العملاء عن طريق خطوتين كالتالي:

أولاً: يجب عليك تقديم  خدمات ونتائج عالية الجودة للعملاء، والتواصل معهم بشكلٍ مباشر أثناء وبعد تقديم الخدمة.

ثانيًا: اسأل عن ردود الفعل، وتذكر أن الشفافية مهمة للغاية، – خاصة بالنسبة للشركات الناشئة – حيث يُعد طلب التعليقات وردود الفعل أمر فعال في جذب العملاء الآخرين، وهي أيضًا طريقة رائعة لتعلم شخصيات عملائك، ومدى رضاهم عن خدماتك.

كلما حصلت على تقييمات من عملائك، كلما استطعت تقييم خدماتك وكذلك الحصول على عملاء آخرين بفضل انتشار التعليقات التي حصلت عليها بين شبكة علاقات المُقييمين.

7- بناء علاقات مع الأشخاص المؤثرين

بناء علاقات مع الأشخاص المؤثرين

الأشخاص المؤثرون لا يقلون أهمية عن عملائك، فهم الأشخاص الذين يستمع لهم جمهورك المستهدف، كما أنهم يثقون في آرائهم وترشيحاتهم. يمكن أن يكون الأشخاص المؤثرون مقدمي برامج يوتيوب، أو المشاهير على منصات ومواقع التواصل الإجتماعي، أو الشخصيات الإذاعية والتلفزيونية.

تعد دعوة المؤثرين المحتملين للحديث عن منتجك من الخطوات الهامة في أي عملية تسويقية ناجحة. على سبيل المثال يمكنك إرسال رسائل البريد الإلكتروني التحفيزية، أو تقديم منتجاتك أو خدماتك بشكل مجاني لهم كبداية لتطوير العلاقات.

8- إنشاء الإعلانات المعتمدة على المشاعر

إنشاء الإعلانات المعتمدة على المشاعر - خطة التسويق

هناك قاعدة تقول: المنطق يجعل الناس يفكرون، والعواطف تجعلهم يتحركون. فقد كشفت العديد من الدراسات أن الإعلان العاطفي يتغلب على المنطقي، حيث تُعد العواطف عاملًا كبيرًا في تحفيز قرارات الشراء بالنسبة للمستهلكين، وليس فقط عرض الحقائق والمعلومات.

وقد كشفت إحدى المنصات التي تدرس الإعلانات وتأثيرها، أن الإعلانات الأكثر مشاركة تعتمد بشكل كبير على العواطف، خاصة فيما يتعلق بالصداقة والسعادة والإلهام.

كيف يمكن لقطاع الأعمال التواصل مع جمهوره المستهدف من خلال المحتوى العاطفي؟

السعادة على سبيل المثال، تتمثل في المشاركات الإيجابية التي تخلق مناخًا مشجعًا يحتوي على الابتسامات والضحك، وتعد «كوكاكولا» مثالًا على العلامة التجارية التي تدعم المحتوى العاطفي للوصول إلى المستهلكين.

أيضًا يمكن استعمال المشاعر السلبية في بعض أنواع الإعلانات، مثل استخدام الخوف في الإعلانات التي تهدف إلى الإقلاع عن التدخين لدفع المدخنين إلى التأثر بها، وهو ما يدل أن لكل نوع من الإعلانات مشاعر مرتبطة به تحرك الجمهور تجاه شرائه، أو النفور منه!

لا يفوتك أيضا: 

4 نصائح أساسية تجنبك الفشل في مشروعك النّاشيء